الثلاثاء 26 يناير 2021
06:15 م
رئيس مجلس الإدارة
د / سمر أباظة
رئيس التحرير
حسين يوسف
نائب الرئيس الأمريكى جو بايدن
نائب الرئيس الأمريكى جو بايدن

يبدو أن فضائح نائب الرئيس الأمريكي السابق، جو بايدن، ستتوالى خلال الأيام المقبلة، فبعدما اتهمته ناشطة أمريكية بالتحرش بها، ظهرت صورة أخرى تبدو مثيرة للجدل، أثارت الشكوك حول سلوك السياسى الأمريكي، والذى تدور الاحتمالات حول ترشحه للانتخابات الرئاسية الأمريكية المقبلة، عن الحزب الديمقراطى، لمنافسة الرئيس الحالي دونالد ترامب.

الصورة المثيرة للجدل جمعت نائب الرئيس الأمريكي السابق، بالسيدة ستيفانى كارتر، زوجة وزير الدفاع الأمريكي في عهد أوباما أشتون كارتر، أثناء آداء الأخير اليمين الدستورية، حيث يظهر فيها "بايدن" بينما كان يقبلها من الخلف.

قبلات "بايدن" من الخلف تبدو أحد السمات الرئيسية في علاقته بالنساء، حيث أنه سبق للناشطة الأمريكية لوسى فلوريس، الحديث عن موقف مشابه في مقال لها نشر الأسبوع الماضى، واتهمت فيه بايدن بالتحرش بها أثناء تجمع انتخابى في عام 2014.

وقالت فلوريس، التي كانت تخوض الانتخابات لتولي منصب نائب حاكم ولاية نيفادا، إن "بايدن" لمس كتفيها أيضا، واشتم شعرها أثناء وجودهما في التجمع الانتخابي، ما جعلها تشعر بعد الارتياح.

مقالة "فلوريس" أثارت جدلا كبيرا مما دفع بايدن إلى الرد عليها بقوله بأنه لم يكن يقصد أي فعل مشين، موضحا أنه قبل وعانق الكثير من السيدات في الحياة العامة، ولم يكن يحمل سوى هدف واحد، وهو تقديم الدعم لهن. وأضاف أنه لا يتذكر الواقعة التي أشارت لها السياسية الأمريكية في عام 2014.

وقال بايدن "خلال سنواتي الكثيرة في الحملة الانتخابية وفي الحياة العامة، بادرت بعدد لا يحصى من المصافحات والمعانقات ومظاهر المحبة والدعم والمواساة، ولم يحدث قط ولا مرة واحدة أن تصرفت بطريقة غير لائقة، وإذا كان هناك ما يشير إلى أنني فعلت فسأنصت بكل احترام، لكن هذه لم تكن نيتي قط."

وأضاف: "ربما لا أتذكر هذه اللحظات بالطريقة نفسها، وقد أكون متفاجئا بما أسمعه. لكننا وصلنا إلى فترة مهمة تشعر النساء فيها بأن بإمكانهن، وينبغي عليهن الحديث عن تجاربهن وعلى الرجال الانتباه.. وسأفعل".

من جانبها، علقت ستيفانى كارتر، على الصورة المتداولة للدفاع عن نائب الرئيس الأمريكي السابق، موضحة أن الهدف الرئيسى وراء قبلته لها هو التهدئة من روعها في أحد أهم اللحظات الهامة في حياتها.

وكتبت كارتر: "في هذه الصورة، يتضح أن بايدن، ذلك الصديق المقرب وهو يساعد شخصًا ما في يوم كبير، سأكون ممتنة له دائمًا، وأوضحت أنها شعرت بالتوتر في حفل أداء زوجها اليمين الدستورية، وأن بايدن هو من هدأ من روعها.

أضف تعليق

الأفكار الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها فقط