الجمعة 22 يناير 2021
10:25 ص
رئيس مجلس الإدارة
د / سمر أباظة
رئيس التحرير
حسين يوسف
برلمان أوكرانيا
برلمان أوكرانيا

قرر البرلمان الأوكرانى، اليوم الاثنين إلغاء اتفاقية الصداقة والشراكة مع الاتحاد الروسى، وذلك على خلفية التوتر القائم بين البلدين منذ الإطاحة بالرئيس الأوكرانى السابق فيكتور يانكوفيتش، وما تلى ذلك من قيام روسيا بضم شبه جزيرة القرم إلى أراضيها، وهى الخطوة التي أثارت جدلا كبيرا ليس فقط في كييف ولكن في العالم الغربى بشكل عام.

وتعد معاهدة التعاون والشراكة بين روسيا وأوكرانيا أحد أهم المعاهدات التي جرى توقيعها بين البلدين، حيث أنها تضع الأولوية لمبدأ الشراكة الاستراتيجية فيما بينهما، بالإضافة إلى التأكيد على مبادئ احترام الحدود القائمة، والسلامة الإقليمية، بالإضافة إلى الإقرار بعدم استخدام أراضى البلدين للإضرار بأمن الأخر.

تم التوقيع على المعاهدة في مايو 1997، بين الرئيس الروسى الأسبق بوريس يلتسين، ونظيره الأوكرانى ليونيد كوشما، بينما تم التصديق عليها من قبل البرلمان الأوكرانى في يناير 1998، والبرلمان الروسى في ديسمبر من نفس العام.

وبحسب المعاهدة، فإن كل دولة تضمن لمواطنى الدولة الأخرى نفس الحقوق والحريات الممنوحة لمواطنيها، بالإضافة إلى احترام كل دولة لحدود الدولة الأخرى وسلامتها الإقليمية.

وفى ديسمبر الماضى، قدم الرئيس الأوكرانى بترو بورشينكو مشروع قانون للبرلمان الأوكرانى، طالب فيه بإنهاء المعاهدة، وذلك على خلفية زيادة التوتر بين البلدين بسبب احتجاز السلطات الروسية لسفن أوكرانية عند مضيق كيرتش لتجاوزها المياه الإقليمية الروسية

أضف تعليق

الأفكار الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها فقط