الاثنين 20 سبتمبر 2021
11:04 م
رئيس مجلس الإدارة
د / سمر أباظة
رئيس التحرير
حسين يوسف
منظار المعدة
منظار المعدة

منظار المعدة يقصد به التقنية الخاصة للنظر داخل الجزء العلوى من الجهاز الهضمى، حيث يؤكد الدكتور أحمد إبراهيم، استشارى الجهاز الهضمى والمناظير، أن ذلك الجزء يتضمن المرىء الذى يعرف بأنبوب البلع المؤدى للمعدة، المتصلة بالاثنى عشر بداية الأمعاء الدقيقة، حيث يعمل المرىء على نقل الطعام من الفم إلى المعدة، لبدء الهضم.

 

وأكد استشارى الجهاز الهضمى والمناظير، أن منظار المعدة يستخدم للتشخيص، ومعالجة أمراض الجهاز الهضمى فى بعض الحالات، وهو عبارة عن أنبوب طويل مرن مزود بإضاءة وكاميرا صغيرة بنهايته، ويستطيع الطبيب من خلاله فحص النسيج الداخلى للجهاز الهضمى العلوى، وذلك بعد ضبط كل أجهزة التحكم الأخرى المتعلقة به.

 

وأضاف: تعرض الصورة التى تمتاز بكفاءة عالية على شاشة التلفاز، معطيةً رؤية واضحة وتفصيلية، ويعتبر منظار المعدة أدق من الأشعة، وذو فائدة كبرى فى تشخيص وتقييم مشكلات مختلفة كآلام البلع، وآلام المعدة والبطن، والنزيف والقرح والأورام.

 

وأوضح استشارى الجهاز الهضمى والمناظير، أن هناك خطوات مهمة لتحضير المريض يجب اتباعها قبل الفحص، حيث يتم إبلاغ الطبيب بقائمة الأدوية والعقاقير الذى يتناولها، لاسيما إذا كان يعانى من حساسية، كما يجب إبلاغه إذا كان يعانى من مشكلات بالقلب، أو الرئة أو التنفس، أو أى وضع صحى معين يتطلب رعاية خاصة.

 

وأكد أن أهم خطوات التحضير هى الامتناع عن تناول الأطعمة والسوائل من 6 إلى 8 ساعات قبل الفحص، حيث إن بقايا الطعام الموجود فى المعدة تعمل على إعاقة وحجب الرؤيا وقد تسبب التقيؤ والترجيع.

أضف تعليق

الأفكار الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها فقط