الجمعة 22 يناير 2021
07:27 ص
رئيس مجلس الإدارة
د / سمر أباظة
رئيس التحرير
حسين يوسف
رئيس الأركان الجزائرى أحمد قايد صالح
رئيس الأركان الجزائرى أحمد قايد صالح

يشهد المشهد السياسى فى الجزائر حالة من التغيير الجذرى فى المرحلة الراهنة، وذلك على إثر استقالة الرئيس الجزائرى عبد العزيز بوتفليقة، إلا أن بطل المشهد، الذى لا يمكن تجاهله هو رئيس الأركان أحمد قايد صالح، والذى أصر على تحقيق مطلب الشعب، متمسكا بالدستور.

الدور الذى لعبه قايد صالح بدأ بالدعوة التى أطلقها قبل عدة أيام بتطبيق المادة 102 من الدستور الجزائرى، والتى من شأنها إعلان شغور منصب الرئيس بسبب عدم قدرته على القيام بمهامه، إلا أن محاولات عدة قامت بها الفئة المحيطة بالرئاسة بهدف إعاقة الاستجابة لمطالب الألاف من أبناء الشعب الجزائرى.

"البوابة الإخبارية" تقدم أهم اللمحات عن بطل المشهد الجزائرى، والذى استطاع أن يحقق مطالب الجزائريين رغم التحديات التى كادت أن تطيح به:

  • ولد أحمد قايد صالح فى بلدة عين ياقوت بولاية باتنة الجزائرية فى يناير 1940.
  • انضم إلى الجيش الوطنى الجزائرى، بينما لم يكن يتعدى 17 عاما.
  • تلقى دورات تدريبية فى الاتحاد السوفييتى السابق بعد استقلال بلاده و تخرج منها بشهادة عسكرية من أكاديمية فيستريل.
  • وشارك في حرب الاستنزاف بمصر عام 1968.
  • تدرج فى المناصب العسكرية حتى تولى رئاسة الأركان بالجيش فى عام 2006.
  • تمت ترقيته فى منصب نائب وزير الدفاع فى عام 2013 مع احتفاظة بمنصبه كرئيس لأركان الجيش.
  • حصل على العديد من الأوسمة العسكرية.

أضف تعليق

الأفكار الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها فقط