السبت 6 مارس 2021
03:42 ص
رئيس مجلس الإدارة
د / سمر أباظة
رئيس التحرير
حسين يوسف
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

تنتهي اليوم مارثون امتحانات أولى ثاوني والدبلومات الفنية علي مستوي الجمهورية، حيث ينهى الطلاب امتحاناتهم الإلكترونية التي كانت قد انطلقت يوم 19 مايو 2019، واستمرت حتى اليوم السبت 1 يونيو 2019، في جميع محافظات مصر، بعد تأجيلها بسبب موجة ارتفاع درجات الحرارة.

التابلت .. نعمة أم نقمة ؟ 

وسادت حالات غضب بين الطلاب وأولياء الأمور بسبب تجربة التابلت ، والمشكلات التي أحدثها النظام الإلكتروني الجديد من أعطال فيه، وسقوط السيستم، وتعطل الأنظمة داخل المدارس، والتي استطاعت وزارة التربية والتعليم معالجتها وإدراكها منذ اليوم الثاني.

كما انتشرت حالات تسريب الامتحانات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وتباين مستوى الامتحانات في النماذج المختلفة، كما قام الطلاب بنشر أكواد الامتحان وإجاباته على "فيسبوك" بشكل يومي لإتمام عملية الغش الإلكتروني بنجاح !

وانتشرت في الشوارع على مدار الأيام الأولى للامتحانات تظاهرات واحتجاجات في الشوارع من قبل الطلاب اعتراضاً على النظام الجديد والمنظومة الإلكترونية.

 

التصحيح و التظلمات .. أزمة كل عام ! 

وأعرب الطلاب عن قلقهم الشديد من عمليات التصحيح، مطالبين المصححيين بمراعاة الظروف والضغوط التي وضعوا فيها بسبب تجربة منطومة التابلت و الإمتحان الإلكتروني للمرة الأولى ، وهو الأمر الذي اصابهم بالارتباك طوال العام  بصفة عامة وخلال فترة الامتحانات بصفة خاصة ، ورددوا جميعا مقولة "يارب ننجح".

وقد رصدت غرفة عمليات امتحانات أولى ثانوي العديد من البلاغات من داخل اللجان، بسبب عمليات الغش وضبط الهواتف المحمولة، واستخدام التابلت في تداول الامتحانات للبحث عن الإجابة وممارسة أعمال الغش الجماعي.

وكانت قد انطلقت امتحانات أولى ثانوي يوم 19 مايو لـ 585,980 طالب وطالبة بالصف الأول الثانوى على فترتين الفترة الصباحية والمسائية .

ومن المفترض أن يحصل الطلاب على 50 % فقط في هذه الامتحانات حتى يتمكن من التصعيد إلى الصف الثاني الثانوي ، بينما سيدخل الراسبين فرصة جديدة للامتحان في شهر يوليو القادم .

 

لجنة التعليم بمجلس النواب تستعدي طارق شوقي 

 

وقالت ماجدة نصر، عضو لجنة التعليم والبحث العلمي في مجلس النواب، إن خطة تطوير التعليم تنقسم إلى مرحلتين الأولى بتطوير نوعية الامتحان، والتي تم تغيرها تمامًا لتعتمد على الفهم والتفكير والإبداع، بعيدًا عن الحفظ والتكرار دون فائدة، وأخرى بإجراء الامتحان نفسه بالنظام الإلكتروني عبر التابلت.

وأوضحت "نصر"، في تصريحات خاصة لـ "البوابة الإخبارية"، أن هناك مشكلة كبيرة تواجه النظام الإلكتروني في إجراء الامتحانات، بجميع المحافظات، هو دليل على أن البنية التحتية مازالت غير مستقرة، خاصة في التطوير الإلكتروني والتكنولوجي، وعلى الرغم من ذلك هناك نسبة كبيرة من المدارس في جميع المحافظات نجحت فيها المنظومة بشكل كامل تدريجيًا على مدار أيام الامتحانات السابقة.

وأكدت عضو مجلس النواب، ضرورة عدم الاعتماد على النظام الإلكتروني في الامتحانات بشكل كامل، لأنه أحدث ارتباك للطلاب، ولولا أنه امتحان تجريبي كانت الأزمة كارثية، إلا أن التجريب في مرحلة انتقالية هو أمر جيد لتفادي المشكلات التي قد تحدث في امتحانات الشهادة الثانوية العامة .

وأشارت "نصر" إلى أن لجنة التعليم في البرلمان، ستقوم باستدعاء الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، بعد انتهاء الامتحانات تمامًا، لمناقشة المشكلات التي تعرضت لها المنظومة الجديدة.

 

وعن تظاهر طلاب الصف الأول الثانوي، اعتراضًا على مشكلات نظام الامتحان الجديد عبر التابلت، طالبت عضو لجنة التعليم والبحث العلمي في مجلس النواب، بضرورة توعية الطلاب بعدم الانصياع خلف التحريضات للتظاهر أو الاعتراض بهذا الشكل وهذه الصورة التي شاهدها الجميع على مدار الأيام القليلة الماضية، من مظاهرات ووقفات احتجاجية وترديد شعارات وهتافات من شأنها الإساءة لرموز الدولة والإعتراض بشكل غير لائقة، لافتة إلى دور أولياء الأمور بحماية أبنائهم من المحرضين الذي يستغلون الأحداث لإثارة الفوضى في البلاد وتعرض أبنائهم للخطر.

 

أضف تعليق

الأفكار الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها فقط