السبت 27 فبراير 2021
11:19 ص
رئيس مجلس الإدارة
د / سمر أباظة
رئيس التحرير
حسين يوسف
المستشار تركي آل الشيخ.. إنجازات مُبهرة واستثمارات قوية في شرايين الرياضة المصرية.. أضفى قوة وحيوية وروحًا وخلق منافسة جادة في الكرة المصرية.. ويؤكد: فضلت الاستثمار في مصر لأنها بلدي الثاني

أعاد إنشاء نادي بيراميدز واستطاع أن يزاحم قطبي الكرة المصرية على الدوري في 23 يومًا 

أحدث طفرة في الرياضة المصرية جعلت بعض العرب يبدأون في الاستثمار

تبرعات ومساعدات المستشار تركي آل الشيخ للأندية المصرية فاقت التوقعات فدعم الأهلي 260 مليون جنيه والزمالك بـ203 ملايين


أحدث المستشار تركي آل الشيخ رئيس هيئة الترفيه بالمملكة العربية السعودية حاليًا والرئيس السابق للهيئة العامة للرياضة، طفرة كبيرة ونقلة غير مسبوقة للرياضة المصرية بفضل الاستثمارات الهائلة التي قام بها منذ أن أصبح مالكًا لنادي بيراميدز -الأسيوطي سبورت سابقا- في شهر يونيو من العام الماضي والتي خطفت أنظار واهتمامات الجميع.

23 يومًا فقط كانت المدة الزمنية التي قام فيها المستشار تركي آل الشيخ بإعادة إنشاء نادي بيراميدز لكن بشكل جديد ومختلف ليضاهي حاليًا أكبر وأعرق الأندية ليس في مصر فقط بل في الوطن العربي، بفضل التخطيط السليم والرؤية الثاقبة والإرادة الجادة التي شاركه فيها مجموعة عمل وقع عليه اختياره منذ بداية الحلم.


المنافسة علي البطولات المحلية -دوري وكـأس- في مصر كانت مقصورة على القطبين الأهلي والزمالك، ويأتي من بعدهم وعلي خطوات بعيدة الإسماعيلى وسموحة والمقاصة، لكن مع إعادة تأسيس نادي بيراميدز أصبح ندًا قويًا لكل الأندية وخصم يخشاه الجميع، فيكفي أنه استطاع الفوز علي الأهلي في بطولة الدوري هذا الموسم هذا الموسم ذهابًا وعودة، كما أنه استطاع بفضل لاعبيه وجهازه الفني وإدارته الواعية في التعادل أمام الزمالك ثم إلحاق الهزيمة بأبناء ميت عٌقبة في الدور الثاني للموسم الجاري.



قبل قيام المستشار تركي آل الشيخ بشراء نادي بيراميدز، كان ممثل الصعيد يٌعاني في بطولة الدوري، ولم يكن الخصم الذي يخشاه المنافسون وليس بالقوة التي تساعده علي مٌجاراة الأندية الكبيرة في مصر، لكن مع وجود مالكه الجديد أصبح لفريق بيراميدز شكل مختلف وهيبة واضحة وقوية حتى أنه جمع 70 نقطة في الموسم الجاري وتأكد مشاركته في بطولة الكونفدرالية الأفريقية في النسخة الجديدة وهو إنجاز كبير ورائع يٌحسب لتركي آل الشيخ ومجموعة العمل من إدارة وجهاز فني ولاعبين.



لا شك أن دخول المستشار تركي آل الشيخ للاستثمار في مصر أضفى قوة وحيوية وروحًا وخلق منافسة جادة في الكرة المصرية، وأصبح لها شكل مختلف، فلم يعد هناك فريق بعينه أو حتى فريقين بمقدورهما احتكار البطولات طوال الوقت كما كان في السابق.



إنجازات تركي آل الشيخ بالمنافسة علي الألقاب ومشاركة فريقه في الكونفدرالية، لم تقف عند هذا الحد، فيكفي أن المنتخب الوطني الأول المقرر أن يٌشارك في كأس الأمم الأفريقية اختار "5" لاعبين دُفعة واحدة من نادي بيراميدز وهم عبد الله السعيد وعمر جابر وأحمد أيمن منصور ونبيل دونجا ومحمد الشناوي، ليتفوق بذلك فريق بيراميدز علي الأهلي والزمالك في اختيارات جهاز الفراعنة.

الطفرة التي أحدثها تركي آل الشيخ في الرياضة المصرية، جعلت بعض المستثمرين العرب يبدأون التفكير الجاد في العمل داخل السوق المصري من خلال القيام بشراء أندية في الدوري الممتاز، فخلال الأيام الماضية انتشرت أخبار تتحدث عن أن بعض رجال الأعمال الإماراتيين يدرسون بقوة شراء نادي "إف سي مصر" الصاعد حديثا للدوري المصري الممتاز في الموسم المقبل.



ويبرهن المستشار تركي آل الشيخ علي حبه الشديد لمصر والمصريين من خلال تصريحات سابقة له بقناة أون سبورت، قائلا: "ما أفعله في مصر لن أستطيع أن أقوم به فى بلدى.. كانت لدي فرص الاستثمار فى أندية كبيرة فى العالم لكنى فضلت الاستثمار فى مصر لأنى أعتبرها بلدي الثانى".



تبرعات ومساعدات المستشار تركي آل الشيخ للأندية المصرية فاقت التوقعات، فيكفي أنه قام بدعم الأهلي بمبلغ 260 مليون جنيه خلال فترة رئاسته الشرفية للقلعة الحمراء، كما تعاون مع نادي الزمالك وقام بدعمه بأكثر من 203 ملايين جنيه بالتعاقد مع التونسي الدولي فرجاني ساسي بجانب تحمل راتب السويسري كريستيان جروس المدير الفني السابق للفريق الأبيض وتحمل فارق قيمة التجديد لطارق حامد نجم خط الوسط بالإضافة إلى التعاقد مع لاعبين من الأبيض.
 

أضف تعليق

الأفكار الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها فقط