السبت 23 يناير 2021
04:27 م
رئيس مجلس الإدارة
د / سمر أباظة
رئيس التحرير
حسين يوسف
جلطة - أرشيفية
جلطة - أرشيفية

أكد الدكتور محمد فتحى عمر، استشارى الأمراض الباطنية، أن أمراض الدم الوراثية تنتقل من الأبوين إلى الأبناء، ويكون السبب فى حدوثها وجود خلل فى تركيب وتكوين كرات الدم الحمراء، فتصبح غير قادرة على أداء وظائفها الطبيعية وظهور الأعراض على المصاب.

 

وأضاف أن أخطر أنواع أمراض الدم الوراثية، الثلاسيميا والأنيميا المنجلية، وتنتقل هذه الأمراض عن طريق المورثات "الجينات" الموجودة على الكروموسومات، ففى حال وجود اضطراب فى جينات الأبوين، فإن هناك احتمالاً بنسبة 25% أن يولد الطفل مصابا بالمرض، أما إذا كان أحد الأبوين سليمًا والآخر يحمل جينًا مختلاً، فقد ينتقل المرض إلى بعض الأبناء ويصبحوا حاملين للصفة المرضية.

 

وأشار إلى أن الأنيميا المنجلية أحد أمراض الدم الوراثية التى يحدث فيها اضطراب فى الجينات المسئولة عن تكوين الهيموجلوبين، ويتسبب فى التصاق هذه الكرات داخل الأوعية الدموية الدقيقة، وبالتالى يقلل تدفق الدم والأكسجين إلى أعضاء الجسم.

 

وتابع استشارى الأمراض الباطنية، أن أهم أعراض أنيميا الخلايا المنجلية هى حدوث نوبات متكررة من الألم فى أجزاء مختلفة من الجسم حسب مكان حدوث تكسير خلايا الدم الحمراء وانسداد الأوعية الدقيقة مثل آلام البطن أو المفاصل أو أحد الأطراف، وفقر الدم المزمن، والتهابات متكررة، وأعراض سوء التغذية وقصر القامة وبطء النمو، وتشوهات فى العظام، وخمول وإعياء، ومشكلات فى الرؤية.

 

وأوضح أن المضاعفات تحدث نتيجة انسداد الأوعية الدموية الدقيقة وتكسير خلايا الدم الحمراء وموتها مبكرًا، وأهمها الجلطات المختلفة فى القلب والمخ، وزيادة الإصابة بالالتهابات، وتكوين الحصوات المرارية، وفقدان البصر، ناصحا بضرورة الالتزام بإجراء الفحص الطبى الشامل قبل الزواج للمساعدة فى الحد من انتقال مرض الأنيميا المنجلية بين الأجيال؛ حيث تظهر التحاليل الطبية احتمال وجود جينات مصابة بخلل لدى المرأة أو الرجل، خاصة الذين لا تظهر عليهم الأعراض المرضية.

أضف تعليق

الأفكار الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها فقط