الاثنين 1 مارس 2021
05:41 ص
رئيس مجلس الإدارة
د / سمر أباظة
رئيس التحرير
حسين يوسف
أردوغان يدافع عن أجداده العثمانيين فى سرقة مقتنيات السعودية
أردوغان يدافع عن أجداده العثمانيين فى سرقة مقتنيات السعودية

لم تكن المطالبات التى تبناها قطاع كبير من السعوديين بإعادة المقتنيات التى سرقتها تركيا من المملكة العربية السعودية وليدة اللحظة، إلا أن التغريدة التى أطلقتها وكالة الأناضول التركية، حول وجود 6 قطع من الحجر الأسود الخاص بالكعبة المشرفة، فى مساجد أنقرة، سببا فى إحياء تلك المطالبات.

ففى استفزاز صريح للسعودية، كتبت وكالة الأناضول على حسابها بموقع التواصل الاجتماعى "تويتر"، إن مسجدا تاريخيا في مدينة إسطنبول يحتوى على قطع من الحجر الأسود، منذ 5 قرون، وهو الحجر الموجود في الكعبة المشرفة. 

التغريدة التركية التى تهدف فى الأساس لوضع تركيا على قدم المساواة مع المملكة العربية السعودية، أثارت الحديث ليس فقط عن قطع الحجر الأسود المسروقة منذ عهد الخلافة الإسلامية، ولكنها امتدت إلى مقتنيات أخرى استولت عليها أنقرة منذ عهد الخلافة العثمانية، ولم تعيدها إلى أصحابها منذ ذلك الحين.

من جانبه طالب الباحث الإسلامى السعودى محمد الساعد،بإعادة ما وصل إلى أسطنبول من مقتنات نبوية، وآثار إسلامية الأولى، فسبقه الكثير ممن يرى أن الدولة العثمانية استولت على كنوز من الأراضي الحجازية بحجة حمايتها خلال فترة الخلافة الإسلامية.

"الساعد" أشار إلى القطع الستة التي أنتزعت من الكعبة المشرفة للحجر الأسود، ونقلت خلسة إلى الأراضي التركية خلال خلافة العثمانيين، فى الوقت الذى تواصل فيه تركيا استفزاز العرب عبر تمسكها بقطع الكعبة، وهو ما اعتبره مراقبون استغلال لمقتنى ذو قيمة لدى المسلمين جميعًا لتحقيق مكاسب سياسية، وترويج سياحي لبلد يعاني الفترة الأخيرة من ركود واضح للعيان.

"البوابة الإخبارية ترصد أهم المقتنيات التى سرقتها تركيا من المملكة العربية السعودية، خلال عهد الخلافة العثمانية، وهو الأمر الذى يثير حفيظة السعوديين، فى التقرير التالى

المكتبة المحمودية

سرق الأتراك فى عهد الخلافة العثمانية، وتحديدا فى عام 1916، أغلب مقتنيات المكتبة المحمودية، بالمدينة المنورة، على يد القائد العثمانى آنذاك فخر الدين باشا.

قضية المكتبة المحمودية أثارت جدلا كبيرا فى العلاقات بين تركيا ودولة الإمارات عندما قام وزير الخارجية الإماراتى عبد الله بن زايد بإعادة نشر تغريدة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعى بهذا المعنى، أوضحت الجريمة التى ارتكبها فخر الدين باشا، عندما سرق أموال أهل المدينة وأركبهم قطارات إلى الشام واسطنبول، عرفت برحلة "سفر برلك"، موضحا أنهم قاموا حينها بسرقة أغلب مقتنيات المكتبة التاريخية.

التغريدة أثارت توتر كبير فى العلاقات التركية الإماراتية، حيث هاجم أردوغان بضراوة الشيخ عبد الله بن زايد، مدافعا عن إرث جده العثمانى، حيث إدعى أن فخر الدين باشا حارب دفاعا عن المدينة المنورة وسكانها إبان الحرب العالمية الأولى.

مقتنيات نبوية

ومن بين المقتنيات النبوية التي نقلها فخري باشا إلى تركيا، ما يتزين بها قصر توب كابي بأسطنبول، حيث ضم وعاء شرب منه الرسول، وأثر قدمه، وعبائته الكريمة، وسِنة من سنانه، وخصلة شعرٍ من لحيته، و ورداء فاطمة الزهراء "إبنة الرسول"وصندوقها.

أضف تعليق

الأفكار الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها فقط