السبت 27 فبراير 2021
12:03 م
رئيس مجلس الإدارة
د / سمر أباظة
رئيس التحرير
حسين يوسف
ابن يعاقب والدة بالهرب من المنزل فى طوخ
ابن يعاقب والدة بالهرب من المنزل فى طوخ

شعر بأن والده "القاضى العرفى" يهتم بحل مشاكل المواطنين والصلح بينهم أكثر من أن يجلس معه ويسأله عن مشاكله وهو فى سن حرج  "ا.أ " 17 عامًا، فقرر أن يختفى عمدًا من منزله وأسرته وتوجه بصحبة أحد أصدقائه إلى محافظة أسوان ليشعر والده من وجهة نظر الشاب بوجوده حيث لم يجد ذاك الشاب بدًا من أن يختفى تمامًا عن أسرته ليلفت نظر والده إليه.

جلس الشاب الطالب فى الثانوية العامة فى حجرته عقب تناول الإفطار بعد يوم طويل من الصيام يفكر كيف أن والده "قاضى عرفى" وعمدة قرية من العمد المعدودين على أصابع اليد الواحدة الذين لهم كلمة مسموعة فى الجلسات العرفية ورغم كل ذلك فإنه لا يعيره اهتماما أو يجلس معه يسأله عن أحواله وعن مذاكرته ودروسه وخصوصًا أنه فى سن حرج.

فى هذا اليوم الذى قرر فيه الشاب أن يختفى نهائيًا من حياة والده كان والده قد أعد مائدة إفطار كبيرة حضرها القاصى والدانى من أقارب والد الشاب وأسرته وأصدقاء والده وعمد ومشايخ القرى المجاورة والقضاه العرفيين وعقب تناول الشاب الإفطار خرج من المنزل ودون أن يشعر به والده وكيف يشعر به وهو مشغول بالضيوف وحمل الشاب حقيبة صغيرة وتوجه بصحبة أحد أصدقائه إلى محافظة أسوان ليقيما فى أحد الفنادق هناك.

انتهى الأب من عزومته وأصدقائه وضيوفه ليعود إلى مجلسه وإذا بأبنائه الآخرين يبحثون عن نجله فلم يجدوه فى حجرته لم يعر الأب اهتمامًا فربما ذهب الى أحد دروسه فهو مقبل على الامتحانات ولكن تأخر الوقت والابن لم يعد حتى موعد السحور والفجر يبدأ فى الأذان وهنا بدأ الأب بعاطفة الأبوه يشعر بخطر ربما يحيط بنجله فبدأ يبحث عنه بنفسه يجرى اتصالات بجميع أصدقائه فلم يجده لديهم بحث عنه حتى صباح اليوم التالى فلم يجده ومرت ساعات عصيبة على الأب أثناء البحث عن نجله الذى أغلق هاتفه المحمول.

لم يجد الأب بدًا من أن يتجه إلى مركز شرطة طوخ وحرر محضرًا بغياب نجله ولم يكتفِ بذلك بل قام بنشر صورته على صفحته الشخصية "فيس بوك" وهنا انقلبت الدنيا على "العمدة" حضر إليه الأصدقاء والعمد ومشايخ القرى المجاورة يعرضون عليه المساعده فى العثور على نجله واتصل الأب بجميع معارفه فى المحافظات الأخرى وأرسل إليهم صورة ابنه ليبحثوا عنه.

ومرت الأيام على الأب من يوم الخميس حتى يوم السبت وهو لا يرى النوم فيها للبحث عن نجله حتى جاءته رسالة على هاتفه المحمول من نجله وهى التى أطفأت نار قلبه الموقدة "يا أبى أنا فى أسوان وبخير" هنا طلب الأب ابنه ليطمئن عليه وكانت المفاجأة أن الابن أراد أن يشعر والده بأنه موجود وأن يهتم به بعد أن وجد والده يفرغ نفسه وحياته لعقد الجلسات العرفية وحل مشاكل المواطنين دون أن يهتم به ويتقرب منه وهو فى سن حرج يحتاجه بجانبه.

تلقي العميد فوزي عبد ربه مأمور مركز طوخ إخطارًا من أ ع عمدة  إحدى القرى  بتغيب نجله  "ا. ا"  ١٧ عامًا تم إخطار  اللواء رضا طبلية مدير أمن القليوبية فانتقل المقدم احمد سامي رئيس المباحث وتبين تغيب الشاب الذي يدرس في مرحلة الثانوية العامة وتبين اختفاء الشاب منذ الأربعاء الماضي بعد انتهاء والده من مائدة إفطار كبيرة كان يقيمها سنويا بتجميع الأهل والأقارب والشخصيات العامة.

وتم جمع المعلومات عن آخر من اختلط بهم الشاب وأصدقائه وسؤال دائرة الأقارب والمعارف لكشف ملابسات الاختفاء واليوم أرسل الشاب رسالة لوالده بمكانه بأحد الفنادق بأسوان موضحًا أنه اختفي بصحبة صديقه لإشعار والده بوجوده وأنه كان يفتقده خاصة في المرحلة الحرجة.

أضف تعليق

الأفكار الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها فقط