الاثنين 8 مارس 2021
05:25 ص
رئيس مجلس الإدارة
د / سمر أباظة
رئيس التحرير
حسين يوسف
نمو اقتصادي
نمو اقتصادي

سجلت مصر الترتيب الثانى للدول الأكثر مرونة بين الأسواق الناشئة، فى ظل أجواء الحرب التجارية، وتتمتع بتوقعات قوية للنمو الاقتصادي. وفقا لتحليل بلومبيرج، و يضم سجل الاقتصاديات النامية 21 دولة، تصدرت الفلبين القائمة، وتلتها مصر ثم الهند، في حين جاءت الصين وكوريا الجنوبية في المركزين الرابع والخامس على التوالي.


وجاءت اليونان في المرتبة السادسة بقائمة الأسواق النامية، تلتها باكستان وماليزيا، ثم روسيا، وكولومبيا في المركزين التاسع والعاشر بالتتابع.



وسجلتا دولتي الفلبين ومصر، ارتفاعاً بسبب عمليات البيع الأخيرة في الأسواق النامية، التي تركت الأصول أقل نسبيا من قيمتها.

وتواجه المكسيك حاليا تهديد جديد من الرئيس دونالد ترمب، على مستوى التعريفات الجمركية، وتحتل المرتبة الأولى بين أكثر الأسواق ضعفاً بسبب صادراتها الكبيرة إلى الولايات المتحدة.

وقال ساتورو ماتسوموتو، مدير صناديق بشركة "أسيت مانجمنت وان"، التي تدير أكثر من 500 مليار دولار ومقرها طوكيو، "إن الاقتصاديات التي لديها طلب محلي قوي، أو علاقات تجارية صغيرة مع الصين أو الولايات المتحدة، أو تلك التي تفرض قيوداً أكبر على المستثمرين الأجانب للوصول إلى الأسواق أصبحت أكثر عزلة".

وأضاف "من المفهوم أن دولاً مثل المكسيك الأكثر عرضة لتباطؤ الولايات المتحدة، والتي يتم تداولها أيضاً كبديل للأسواق الناشئة تحتل مرتبة أقل".

ويبحث المستثمرون عن أصول الأسواق الناشئة التي لا تزال تقدم قيمة، وذلك بعد موجات البيع العنيفة الناجمة عن التصعيد المفاجئ في الحرب التجارية بين الولايات المتحدة الأميركية والصين في شهر مايو الماضى.

وسجل مؤشر عملات الأسواق الناشئة MSCI أكبر انخفاض شهري له منذ أغسطس، بعد أن انخفض بنسبة 1.3٪ في مايو، كما انخفض مؤشر أسهم الأسواق الناشئة بنسبة 7.5٪ بعد ارتفاعه خلال الأشهر الأربعة الماضية.

وأوضحت بلومبيرغ الطريقة التي تم على أساسها احتساب الدرجات التي حصلت عليها كل دولة بالقائمة، "بأن الاقتصاديات المحددة في القائمة إما مسجلة في مؤشر MSCI للأسواق الناشئة، أو في مقياس بلومبيرغ باركليز الذي يتبع الديون السيادية بالعملة المحلية في الأسواق النامية".

وحددت 6 نقاط جوهرية في منهجية التحليل الذي تجريه على اقتصاديات الأسواق النامية، ومدى تأثير الحرب التجارية، جاءت كما يلي:

أخذ متوسط مرجح لصادرات كل اقتصاد إلى الولايات المتحدة والصين بالنسبة إلى الناتج المحلي الإجمالي الاسمي، مشيرة في الوقت ذاته إلى أن الصين ليست لديها درجة لهذا المعيار.

1- يتكون معيار السلامة من مراكز الحساب الجاري، وتصنيفات الائتمان السيادي واحتياطيات النقد الأجنبي.

2- احتساب التقييمات بناءً على نسب السعر إلى الأرباح لمقاييس أسهمMSCI  وعوائد السندات المعدلة حسب التضخم وأسعار الصرف الفعلية الحقيقية.

3- الأرقام هي علامات Z التي تقيس الانحرافات عن متوسط الاقتصاديات المشمولة في حالة إجمالي الناتج المحلي وأرصدة الحساب الجاري والتصنيفات والعوائد الحقيقية، علما بأن الدرجات Z تستند إلى أسعار الصرف الفعلية الحقيقية ونسب الربح إلى المقارنات التاريخية.

4- فيما يتعلق بالاحتياطيات، تحصل الاقتصاديات التي تلبي نسبة كفاية صندوق النقد الدولي بدرجة كافية على نقاط الصفر، وتلك التي تنقصها القروض تحصل على سالب 1.

5- نمو الناتج المحلي الإجمالي وأرصدة الحساب الجاري مستمدة من توقعات الاقتصاديين لعامي 2019 و2020 التي جمعتها بلومبيرغ.

6- التصنيفات السيادية من ستاندرد أند بورز، وتعتمد أسعار الصرف الفعلية الحقيقية على بيانات جي بي مورغان.

أضف تعليق

الأفكار الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها فقط