الأحد 17 يناير 2021
08:25 م
رئيس مجلس الإدارة
د / سمر أباظة
رئيس التحرير
حسين يوسف
شركة أمازون
شركة أمازون

شركة كبيرة مثل "أمازون" يملكها أغنى شخص فى العالم، لكنها لم تمد موظفيها المصابين فى مكان العمل بالرعاية الصحية التى يستحقوها، ولك ليس افتراض، بل هناك قصص من موظفيها الذين تلقوا سوء المعاملة.

 

وفقا لصحيفة "الجارديان" البريطانية، فإنه من بين هذه القصص، قصة ميشيل كوينونيس، 27 عامًا، التى بدأت العمل في مركز فورتشن وورث بولاية تكساس بمركز الأمازون في يوليو 2017، حيث أمضت ساعات طويلة في نوبات ليلية في مستودع أمازون مقابل الالتزام بمواعيد الطلبات.

 

وعانت "كوينونيس" بعد بضعة أشهر من العمل من أعراض النفق الرسغي، فترددت على عيادة المستودع 10 مرات، والتي تم وضعها لتزويد موظفى الشركة بالإسعافات الأولية في الموقع، وبحلول نوفمبر 2017، تقدم المرض لديها إلى النقطة التي تتطلب معصمها الأيمن إجراء عملية جراحية لإصلاح الأضرار التي لحقت بأوتارها.

 

فيما لم تأذن شركة تأمين عمال أمازون، بإجراء عملية جراحية حتى فبراير 2019، بعد أكثر من عام من المعارك القضائية، فى حين أن أمازون تمكنت من النمو السريع وأوصلت صاحبها إلى أن يصبح أغنى شخص فى العالم بثروة تقدر بنحو 148.7 مليار دولار، إلا أنها تكبر على أجساد موظفيها.

أضف تعليق

الأفكار الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها فقط