الخميس 21 يناير 2021
11:31 م
رئيس مجلس الإدارة
د / سمر أباظة
رئيس التحرير
حسين يوسف
إمام أوغلو وبن على يلدريم
إمام أوغلو وبن على يلدريم

يبدو أن محاولات حزب العدالة والتنمية الحاكم فى تركيا، للفوز بمقعد الحكم فى مدينة اسطنبول، فى الانتخابات المحلية الأخيرة التى عقدت يوم الأحد الماضى، باءت بالفشل، رغم طعنهم فى النتيجة التى آلت إلى فوز مرشح حزب الشعب الجمهورى المعارض أكرم إمام أوغلو، وإعادة فرز الأصوات فى أغلبية اللجان الانتخابية بالمدينة.

ففى محاولة أخيرة، طالب حزب العدالة والتنمية، والذى يترأسه الرئيس التركى رجب طيب أردوغان بإلغاء نتيجة الانتخابات فى اسطنبول، فى اعتراف ضمنى بالهزيمة، وهو الأمر الذى رفضته اللجنة العليا للانتخابات، اليوم الجمعة.

كانت حالة من الارتباك سادت فى التصريحات التى أدلت بها مختلف الجهات بعد عملية فرز الأصوات للمرة الأولى، حيث أعلن مرشح الحزب الحاكم، والذى ينتمى له أردوغان، فوزه بانتخابات اسطنبول، وهو ما يتعارض ليس فقط مع التصريحات التى أدلت بها المعارضة، ولكن  أيضا مع تصريحات أردوغان نفسه، حيث أعلن فى اليوم نفسه أن حزبه ربما خسر الانتخابات فى اسطنبول.

إلا أن النتائج الأولية للانتخابات، والتى أعلنتها اللجنة العليا، أظهرت أن حزب الشعب الجمهوري المعارض سيطر بفارق ضئيل على مدينتي إسطنبول و أنقرة، متقدما على حزب العدالة والتنمية الحاكم، مما دفعهم إلى الطعن على النتائج، وبالتالى جاء قرار إعادة الفرز من جديد.

ولكن مع إعادة فرز الأصوات، يبقى مرشح المعارضة التركية متقدما على يلدريم، والذى شغل من قبل منصب رئيس الوزراء، بأكثر من 18 ألف صوت، وهو ما يمثل انعكاسا صريحا لفشل كل محاولات أردوغان للفوز بالمدينة، لحفظ ماء الوجه أمام أنصاره، بعد خسارته المذلة لكافة المدن الكبيرة، وعلى رأسها العاصمة أنقرة، لصالح تحالف المعارضة.

من جانبه، قال أكرم إمام أوغلو إن إعادة فرز الأصوات اكتملت جزئيا، وأن الفارق بينه وبين مرشح حزب العدالة والتنمية الحاكم يبلغ 20 ألف صوت تقريبا.

وأضاف إمام أوغلو، في حديث إلى الصحفيين من منطقة جونجوران باسطنبول، أن عمليات إعادة الفرز اكتملت فى 9 أو 10 مقاطعات، وحث اللجنة العليا للانتخابات على احترام اللوائح أثناء عملية الفرز.

ولكن على الجانب الأخر يبقى حزب العدالة والتنمية رافضا للاعتراف بهزيمته أمام المعارضة فى المدينة، حيث أنه مازال متمسكا أن الطعون التى قدمها سوف تغير النتيجة.

ففى تصريحات له، قال نائب رئيس حزب العدالة والتنمية، على إحسان ياوز، قال إن 11 ألفا و109 أصوات إضافية احتسبت لحزب العدالة والتنمية، بعد إعادة فرز 530 صندوقا حتى الآن، بناء على الطعون التي قدمها الحزب للجنة العليا للانتخابات.

وأضاف ياوز أن عملية إعادة الفرز مستمرة منذ 1 إبريل الجارى، وأنه أعيد فرز 5857 صندوقا من صناديق الأصوات الباطلة، احتسب منها 1641 صوتا لصالح حزب العدالة والتنمية.

 

أضف تعليق

الأفكار الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها فقط