الاثنين 25 يناير 2021
11:48 ص
رئيس مجلس الإدارة
د / سمر أباظة
رئيس التحرير
حسين يوسف
جانب من الجلسة
جانب من الجلسة

في إطار فعاليات اليوم الثاني من منتدى التعليم العالي والبحث العلمي والمقام حالياً بالعاصمة الإدارية الجديدة، أقيمت جلسة نقاشية عن نظام STEM و SMAC وهو النظام الذى يهدف إلى الجمع بين مواد التعليم الأربعة الأساسية وهى (الرياضيات- الهندسة- العلوم- التكنولوجيا)، ويعمل على المزج بينهم والترابط والتكامل التام.

تناولت الجلسة أهمية مواكبة التطورات التكنولوجيا والمستقبلية لسوق العمل ومواجهة التحديات المجتمعية والعلمية فى ضوء التغييرات المتعددة والتطور بشتى المجالات، ودور الجامعات من خلال تطوير المناهج والقضاء على البيروقراطية فى التعليم من خلال العمل على إكساب الطلاب المزيد من المهارات الفنية والمجتمعية فى ذات التوقيت والخروج عن قوالب التعليم القديمة لمواكبة التكنولوجيا الجديدة بشكل مستمر .

وتطرق الحديث الى أهمية الذكاء الاصطناعى، الذى أصبح أيقونة العصر الحالى من خلال العمل على اكتساب مهارة القدرة على تحليل البيانات وليس جمعها فقط ، كما أشار النقاش إلى ضرورة الاهتمام برواد الأعمال الذين يبحثون عن تكنولوجيا جديدة وذلك بالتزامن مع اكتساب المهارات الجديدة.

كما تطرق الحديث عن اندثار العديد من الوظائف نتيجة للتطور التكنولوجى، وظهرت العديد من الوظائف الاخرى، والتى تتطلب ظهور تخصصات جديدة بالجامعات لتوفير خريجين ذو مهارات خاصة، تمكنهم من اللحاق بسوق العمل الجديدة.

وتناولت الجلسة دور التعليم الفنى وأهميته فى تنمية المجتمع اقتصاديًا، وضرورة تغيير وجهة النظر المجتمعية للتعليم الفنى باعتباره يمثل ركيزة أساسية فى العديد من دول العالم المتقدم الآن، وعلى الدول النامية الاهتمام بالتعليم الفنى وتطويره بشتى الطرق.

وحذر المتحدثون من خطورة التوقف عن التعلم عند وقت معين أو تركيز الاهتمام على مجال واحد فقط فى التعلم، فلابد من اللاحق بالتطور التكنولوجى، وأن يكون التعلم على المدى الطويل وذلك لكسر الفجوة بين المهارات وسوق العمل.

أضف تعليق

الأفكار الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها فقط