الاثنين 25 يناير 2021
12:15 م
رئيس مجلس الإدارة
د / سمر أباظة
رئيس التحرير
حسين يوسف
التهاب اللثة
التهاب اللثة

التهاب اللثة هو مرض شائع ومعتدل من أمراض اللثة (مرض دواعم السن) ويتسبب فى تهيج واحمرار وتورم (التهاب) اللثة، وهو الجزء المحيط بجذور أسنانك من لثتك، من المهم أخذ التهاب اللثة بجدية ومعالجته دون إبطاء، التهاب اللثة قد يؤدى إلى مرض لثوى آخر أكثر خطورة ويدعى التهاب دواعم السن وفقدان الأسنان.

 

السبب الأكثر شيوعًا فى التهاب اللثة هو قلة الاهتمام بنظافة الفم، عادات نظافة الفم الصحية، مثل تفريش الأسنان مرتين يوميًا على الأقل، استخدام خيط تنظيف الأسنان يوميًا وفحص الأسنان دوريًا، يمكنه أن يساعد على منع وعكس آثار التهاب اللثة.

 

أعراضالتهاب اللثة

تكون اللثة الصحية ثابتة ووردية شاحبة وتلتف حول الأسنان بإحكام، تتضمن علامات وأعراض التهاب اللثة ما يلي:

 

-لثة متورمة أو منتفخة

-احمرار اللثة الداكن أو اللثة الحمراء القاتمة

-اللثة التى تنزف بسهولة عند غسل الأسنان أو تنظيفها بالخيط

-نفس برائحة كريهة

-انحسار اللثة

-ضعف اللثة

 

متى تزور طبيب الأسنان؟

إذا لاحظت أى علامات وأعراض لالتهاب اللثة، فحدد موعدًا مع طبيب الأسنان، كلما حصلت على الرعاية بشكل أسرع كانت فرصة إصلاح الضرر الناتج عن التهاب اللثة ومنع تطورها إلى التهاب دواعم السن تعبتر أفضل.

 

أسبابالتهاب اللثة

أكثر أسباب التهاب اللثة شيوعًا هو الناتج عن سوء نظافة الفم والتى تشجع تكوَّن اللويحات أو القلح على الأسنان، مما يؤدى إلى حدوث التهاب فى أنسجة اللثة المحيطة، وهذه هى الكيفية التى قد يؤدى فيها القلح إلى التهاب اللثة:

 

يتشكل القلح على الأسنان

القلح عبارة عن غشاء غير مرئى ودبق يتكون أساسًا من البكتريا التى تتكون على الأسنان عند تفاعل السكريات والنشويات الموجودة فى الطعام مع البكتريا الموجودة فى العادة داخل فم المريض، يحتاج القلح إلى الإزالة اليومية حيث يعيد تكوين نفسه بسرعة.

 

يتحول القلح إلى جير

يمكن أن يتصلب القلح المتبقى على أسنان المريض تحت خط اللثة ويتحول إلى جير (جير سني)، والذى يجمع البكتيريا، يصعِّب الجير إزالة القلح حيث يكوّن طبقة واقية للبكتيريا ويسبب التهيج على طول خط اللثة، سوف يحتاج المريض إلى متخصص محترف فى الأسنان لإزالة الجير.

 

تلتهب اللثة (التهاب اللثة)

كلما طال بقاء القلح والجير على أسنان المريض، زاد تهييجهما للثة، فى المنطقة المحيطة لقاعدة أسنان المريض، مما يتسبب فى الالتهاب، وفى هذا الوقت، تنتفخ لثة المريض وتنزف بسهولة، كما قد ينتج عن ذلك أيضا تسوس الأسنان (النخور السنية)، إذا لم يُعالج التهاب اللثة، فقد يتحول إلى التهاب فى دعامات الأسنان ويتسبب فى فقدان الأسنان مع الوقت.

 

عوامل الخطر

يُعد التهاب اللثة شائعًا، ويمكن لأى شخص الإصابة به، تتضمن العوامل التى يمكن أن تزيد من خطر إصابتك بالتهاب اللثة ما يلي:

 

عادات عناية سيئة بصحة الفم

التدخين أو مضغ التبغ

مراحل العمر المتقدمة

جفاف الفم

سوء التغذية، بما فى ذلك نقص فيتامين سي

ترميم الأسنان بشكل لا يلائم الفم جيدًا أو الأسنان المعوجة التى يكون من الصعب تنظيفها

الحالات التى تسبب انخفاض مناعة الجسم، مثل ابيضاض الدم (اللوكيميا) أو نقص المناعة البشرية (HIV)/الإيدز (AIDS) أو علاج السرطان

أدوية معينة، مثل فينيتوين (ديلانتين وفينيتك) لنوبات الصرع وبعض حاصرات قنوات الكالسيوم التى يتم استخدامها كعلاج للذبحة الصدرية وارتفاع ضغط الدم والحالات الأخرى

التغيرات الهرمونية، مثل التغيرات المرتبطة بالحمل أو بدورة الطمث أو باستخدام حبوب منع الحمل

العوامل الوراثية

الحالات الطبية مثل حالات العدوى الفيروسية أو الفطرية

 

المضاعفات

يمكن أن يتطور التهاب اللثة غير المُعالج ليصبح مرض فى اللثة حبث ينتشر بدوره فى الأنسجة والعظم الواقعين تحتها (التهاب دواعم السن)، وهى حالة أكثر خطورة بشكل كبير يمكنها أن تؤدى إلى فقدان الأسنان.

 

يُعتقد أن التهاب اللثة المزمن يترافق مع بعض الحالات العامة، مثل الأمراض التنفسية، والسكرى، ومرض الشريان التاجى، والسكتة الدماغية، والتهاب المفاصل الروماتويدي، تشير بعض الأبحاث إلى أن البكتيريا المسؤولة عن التهاب دواعم الأسنان يمكنها الدخول إلى مجرى دمك من خلال أنسجة اللثة، والتى يحتمل أن تصيب قلبك، ورئتيك، وأجزاء آخرى من جسمك، لكن هناك داسات أكثر لازمة لتأكيد وجود صلة.

 

التهاب اللثة القرحى

المعروف أيضا بالتهاب اللثة التقرحى الناخر (NUG)، هو شكل حاد من التهاب اللثة الذى يتسبب فى لثة نازفة، وملتهبة، ومؤلمة بالإضافة إلى تقرحات، يندر التهاب اللثة التقرحى حاليًا فى الدول المتقدمة على الرغم من شيوعه بين الدول النامية التى تتسم بسوء التغذية وسوء الأوضاع المعيشية.

 

طرق الوقاية من التهاب اللثة

نظافة الفم

قد يعنى ذلك غسل أسنانك لدقيقتين على الأقل، مرتين فى اليوم، فى الصباح وقبل الخلود إلى النوم، وتنظيفهم بالخيط مرة يوميًا، والأفضل من ذلك غسيل الأسنان بالفرشاة بعد كل وجبة رئيسية أو خفيفة أو حسبما يوصى طبيب الأسنان، يسمح لك التنظيف بالخيط إزالة جزيئات الطعام العالقة والبكتريا.

 

زيارات منتظمة لطبيب الأسنان

اذهب لطبيب الأسنان أو أخصائى تنظيف الفم بانتظام لتنظيف أسنانك عادة كل ستة أشهر إلى 12 شهرًا، قد تكون فى حاجة إلى المزيد من التنظيف الاحترافى إذا كنت تعانى من عوامل خطورة تزيد من فرصتك فى تطوير التهاب دواعم السن ـــ مثل المعاناة من جفاف الفم، أو تناول أدوية محددة، أو التدخين، يمكن أن تساعد الأشعة السينية السنوية للأسنان فى تحديد الأمراض التى لا تلاحظ عن طريق الفحص البصرى للأسنان ورصد التغيرات فى صحة الأسنان.

 

ممارسات صحية جيدة

تعتبر الممارسات مثل الأكل الصحى والسيطرة على السكر فى الدم إذا كنت تعانى من مرض السكرى مهمة أيضا للحفاظ على صحة اللثة.

 

التشخيص

يُجرى أطباء الأسنان تشخيص الإصابة بالتهاب اللثة عادة على أساس ما يلي:

 

مراجعة تاريخ الأسنان والتاريخ الطبى لديك والحالات الطبية التى قد تسهم فى ظهور الأعراض.

فحص الأسنان واللثة والفم واللسان بحثًا عن علامات وجود لويحة والتهابات.

يُجرى قياس عمق الجيبة للأخدود بين لثتك وأسنانك من خلال إدخال مسبار الأسنان بجوار السن لديك أسفل خط اللثة، وعادة ما تكون فى مواقع متعددة فى أنحاء فمك، عادة ما يتراوح عمق الجيبة بين 1 و3 مليمترات (مم) فى الفم السليم، وقد تشير الجيوب التى تكون أعمق من 4 مم إلى الإصابة بمرض فى اللثة.

تصوير الأسنان بالأشعة السينية للتحقق من فقدان العظم فى المناطق التى يرى فيها طبيب الأسنان وجود جيوب أعمق.

ويلزم الخضوع لاختبارات أخرى، إذا لم يكن سبب التهاب اللثة لديك واضحًا، فقد يوصى طبيب الأسنان بالخضوع لتقييم طبى للتحقق من الإصابة بحالات صحية كامنة، إذا كان مرض اللثة لديك متقدمًا،  فقد يُحيلك طبيب الأسنان إلى أخصائى فى علاج أمراض اللثة (اِخْتِصَاصِى دَوَاعِمِ السِّنّ).

العلاج

 

يُسكن العلاج العاجل عادة أعراض التهاب اللثة ويقى من تطورها إلى مرض لثة خطير أو فقد السنة، تملك أفضل فرصة لنجاح العلاج عند اعتماد روتين يومى من العناية الجيدة بالفم والإقلاع عن استخدم التبغ.

 

وتشمل العناية المتخصصة لالتهاب اللثة:

تنظيف الأسنان المتخصص وسيشمل التنظيف المتخصص الأولى إزالة جميع آثار الجير والقلاح وترسبات البكتيريا، ويُسمى هذا الإجراء إزالة الجير وكشط الجذر، يزيل التقشير الجير والبكتيريا من أسطح أسنانك وتحت اللثة، ويزيل كشط الجذر ترسبات البكتيريا الناتجة عن الالتهاب، وينعم أسطح الجذر مما يوقف تراكب القلاح والبكتيريا ويسمح بالتعافى الصحيح، ويتم هذا الإجراء باستخدام أدوات أو جهاز ليزر أو جهاز موجات فوق الصوتية.

 

ترميم الأسنان إذا لزم الأمر

قد تسبب الأسنان غير المصطفة أو تيجان الأسنان ذات المقاسات الخطأ أو الجسور أو تركيبات الأسنان الأخرى تهيج اللثة، مما يصعب إزالة الجير خلال روتين العناية بالفم اليومية، إذا ساهمت مشكلات الأسنان أو تركيباتها فى التهاب اللثة، فقد يوصى الطبيب بحل تلك المشكلات.

 

العناية المستمرة

يُعالج التهاب اللثة بعد التنظيف المتخصص الشامل عادة طالما حافظت على نظافة فمك فى المنزل، وسيساعدك الطبيب على وضع برنامج فعال فى المنزل، وسيحدد مواعيد متابعة مهنية منتظمة للفحص والتنظيف.

 

إذا كنت مواظبًا على نظافة الفم بالمنزل

يجب عليك ملاحظة عودة اللون الزهرى الصحى لأنسجة اللثة خلال أيامٍ أو أسابيع.

 

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

 

وتتضمن الخطوات التى يمكنك اتخاذها فى المنزل لمنع انعكاس التهاب اللثة ما يلي:

 

قم بغسيل أسنانك مرتين يوميًا، والأفضل بعد كل وجبة أو وجبة خفيفة.

استخدم فرشاة أسنان ناعمة واستبدلها كل فترة من ثلاثة إلى أربعة شهور على الأقل.

ضع بالاعتبار استخدام فرشاة أسنان كهربية إذ قد تكون أكثر فاعلية فى إزالة اللويحات السنية والقلح

نظف أسنانك بالخيط يوميًا.

واستخدم غسول الفم للمساعدة فى تقليل الترسبات بين أسنانك.

أضف إلى غسيل أسنانك وتنظيفها بالخيط استخدام منظف لما بين الأسنان كخلة أسنان، أو فرشاة للتنظيف ما بين الأسنان أو مسواك مصمم خصيصًا للتنظيف ما بين الأسنان.

واحرص على تلقى جلسات متخصصة ومنتظمة لنظيف الأسنان فقًا لجدول زمنى يوصى به طبيب أسنانك.

لا تدخن أو تمضغ التبغ.

أضف تعليق

الأفكار الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها فقط