الأربعاء 16 يونيو 2021
07:17 م
رئيس مجلس الإدارة
د / سمر أباظة
رئيس التحرير
حسين يوسف
تمثال الخديوي إسماعيل
تمثال الخديوي إسماعيل

أثار حفيظة العديد من المتخصصين والمهتمين بمجال الآثار بمحافظة الإسكندرية، رش وتجديد ودهان تمثال الخديوي إسماعيل، ضمن استكمالا لأعمال التطويرات التي تمت بالميدان، وخاصة بعد نشر صورها حي وسط الإسكندرية في بيان صادر عنه يؤكد فيه قرب الانتهاء من أعمال التطوير التي تحدث في الميدان. 

الأمر الذي نال حالة من الجدل الواسع عبر صفحات التواصل الاجتماعي الفيس بوك، وبالإضافة إلى موجة من السخرية بسبب طلاء التمثال باللون الأسود، مطالبين بضرورة تدخل المتخصصين والدكتور عبد العزيز قنصوة، محافظ الإسكندرية لوقف ذلك الآمر. 

فيما كشف  علي سعيد، مدير متحف الفنون الجميلة بالإسكندرية، خلال تصريح صحفي له، عن أن ما حدث في تمثال الخديوي إسماعيل هو تعدي بالرش بالدوكو الأسود اللامع،  والقضاء على طبقة البَتين الأصلية للتمثال. 

وقال مدير متحف الفنون الجميلة، إن التمثال يرجع تاريخه لعام ١٩٣٨، وأخِر ترميم للتمثال منذ سنوات كان على يد الدكتور أحمد السطوحي أحد النحاتين الكِبار بكلية الفنون الجميلة بالإسكندرية بشكل مُتخصص وعلمي ساعد على الحفاظ عليه لسنوات.

الجدير بالإشارة إلى أن أعمال التطوير في الميدان تشمل وحدات إضاءة بالأركان المحيطة بقاعدة التمثال وتغذيتها بالكهرباء، ونقل عدد من أعمدة الإضاءة الزوخرفية التراثية لمحيط التمثال، كسوة قواعد هذه الأعمدة بالرخام، بناء سور متهدم بساحة الميدان بطول ١٣٠ متر ، بفارمات معينة،وطبانة وكسوته بالحجر الصناعي الفاخر. 
بالإضافة إلي وضع منحوتات علي المكعبات المحيطة بالتمثال ، وجاري تركيب عدد ١٤ عمود إضاءة زوجي بالكشافات للارتقاء بمستوى الإضاءة بالشارع بداية من سينما ريو حتي الحماية المدنية،وتطوير النصب التذكاري للتمثال .

أضف تعليق

الأفكار الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها فقط