الجمعة 22 يناير 2021
08:31 ص
رئيس مجلس الإدارة
د / سمر أباظة
رئيس التحرير
حسين يوسف
 "كذبة أبريل".. أطلقتها فرنسا والهند جعلت منها عيدا للفقراء .. حرمتها أسبانيا لأنها توافق اليوم المقدس دينيا في البلاد .. ورفضتها ألمانيا لأن أول ابريل يوافق ميلاد زعيم ألماني  

شهر ابريل  أعتاد  الناس فية على  الاحتفال  واطلاق النكات وخداع  بعضهم البعض فاصبح  أول  ابريل  هو  اليوم  المباح  فية  الكذب  وأطلاق  الشائعات والاكاذيب  يطلق  على  من يصدق  هذه  الاكاذيب  اسم  ضحية كذبة أبريل وتعد هذه المزحة مُنتشرة في غالبية دول العالم باختلاف ألوانهم وثقافاتهم وذهب أغلبية آراء الباحثين على أن "كذبة أبريل" تقليد أوروبي قائم على المزاح يقوم فيه بعض الناس في اليوم الأول من أبريل بإطلاق الإشاعات أو الأكاذيب. 

 حيث بدأت هذه العادة في فرنسا بعد تبني التقويم المعدل الذي وضعه شارل التاسع عام 1564 وبعدها الهند  حيث  يعد "عيد هولي" المعروف في الهند والذي يحتفل به الهندوس في 31 مارس من كل عام وفيه يقوم بعض البسطاء بمهام كاذبة لمجرد اللهو والدعاية ولا يكشف عن حقيقة أكاذيبهم هذه إلا مساء اليوم الأول من أبريل.

يوم  كذبة  ابريل  من  كل عام  لا يعدوا  يوما  وطنيا او معترف به  قانونيا  كأحتفال رسمى لكنه  يوم  اعتاد  الناس  فيه  الاحتفال  واطلاق  النكات  وخداع  بعضهم البعض يحتفل  به  معظم  شعوب  العالم  فيما  عدا  الشعبين  الأسبانى والألمانى  والسبب ان هذا اليوم  المقدس فى أسبانيا دينيا، و فى ألمانيا  فهو يوافق  يوم  ميلاد بسمارك الزعيم  الألمانى

أضف تعليق

الأفكار الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها فقط