الجمعة 22 يناير 2021
12:03 م
رئيس مجلس الإدارة
د / سمر أباظة
رئيس التحرير
حسين يوسف
ترامب والحرس الثورى
ترامب والحرس الثورى

مازال مسلسل الشد والجذب بين الولايات المتحدة وإيران قائما، منذ صعود الرئيس الأمريكى دونالد ترامب إلى البيت الأبيض فى يناير 2017، حيث تراوحت حلقاته بين التصريحات العدائية، إلى الانسحاب الأمريكى من الاتفاق النووى فى مايو الماضى، وصولا إلى العقوبات الاقتصادية التى فرضتها واشنطن على طهران.

وفى حلقة جديدة من مسلسل العداء المستمر، أعلنت إدارة ترامب نيتها وضع الحرس الثورى الإيرانى فى قائمة المنظمات الإرهابية، فى خطوة غير مسبوقة أن تضع واشنطن أحد أفرع الجيش الرسمى لدى دولة أخرى فى قائمة الإرهاب، وهو الأمر الذى دفع مسئولى طهران إلى إطلاق التهديدات.

وضع الجيش الأمريكى فى كفة داعش

ففى أول رد فعل لطهران، أعلن مسئولون بالحرس الثورى أن الخطوة الأمريكية سوف يترتب عليها قيام الحكومة الإيرانية بوضع الجيش الأمريكى فى قائمة الإرهاب لديها، ليكون بجوار تنظيم داعش الإرهابى.

استهداف القوات الأمريكية بالشرق الأوسط

أما وزير الخارجية الإيرانى محمد جواد ظريف، فقد أطلق تهديدا صريحا عبر حسابه على موقع "تويتر"، حيث أكد أن المسئولين الأمريكيين الذين يشجعون الخطوة الأمريكية المرتقبة يجرون أمريكا إلى "مستنقع" بالنيابة عن رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو. وأضاف أن هؤلاء المسئولين يفهمون تماما عواقب ذلك على القوات الأمريكية فى الشرق الأوسط.

الجيش الأمريكى فى غرب آسيا

وفى تهديد آخر نقلت "وكالة أنباء فارس" عن قائد الحرس الثوري الإيراني، محمد على جعفرى قوله إن "الجيش الأمريكى لن ينعم بالهدوء فى غرب آسيا بعد الآن، إذا صنفت الولايات المتحدة الحرس الثورى منظمة إرهابية".

ونسبت الوكالة إلى جعفرى قوله: "بهذه الحماقة لن ينعم الجيش وقوات الأمن الأمريكية بعد الآن بالهدوء السائد اليوم فى منطقة غرب آسيا".

أضف تعليق

الأفكار الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها فقط