الخميس 21 يناير 2021
10:15 م
رئيس مجلس الإدارة
د / سمر أباظة
رئيس التحرير
حسين يوسف
القذافى
القذافى

أفادت صحيفة "ذا صنداى تايمز" البريطانية بحصول تطور جديد فى قضية الثروة المفقودة للزعيم الليبى الراحل معمر القذافى، حيث عُثر على آثار لبعض هذه الأموال فى مملكة إفريقية صغيرة.

وذكرت الصحيفة فى تقرير نشرته أمس الأحد أن القذافى قبيل انهيار نظامه سلم ما يقدر بـ30 مليون دولار إلى رئيس جمهورية جنوب إفريقيا حينئذ جاكوب زوما، مؤكدة أن هذه الأموال نُقلت فى وقت سابق من العام الجارى من مخبأ فى منزل زوما قرب مدينة نكاندلا إلى مملكة إسواتينى المعروفة سابقا باسم مملكة سوازيلاند.

وبعد مقتل القذافى فى أكتوبر 2011، بذلت السلطات الليبية الجديدة جهودا فى مسعى لاستعادة هذه الأموال، لكن تلك المساعى تعرقلت إثر الصراع بين الفصائل المسلحة فى البلاد.

ويرجح أن الرئيس الجنوبى الإفريقى الحالي سيريل رامافوزا تلقى من السلطات الليبية طلبا للمساعدة فى استعادة "ثروة القذافى"، وهو سبق أن زار إسواتينى في 3 مارس على رأس وفد وزارى لإجراء مفاوضات لم يكشف عن أجندتها مع الملك مسواتى الثالث، كما وردت تقارير عن عقد اجتماع قمة ثان بينهما فى مطار جوهانسبرج الدولى.

وأشارت الصحيفة إلى أن مدير مكتب القذافي سابقا، بشير صالح، وهو يعرف بـ"مصرفى" الزعيم الليبى الراحل، زار جنوب إفريقيا غير مرة فى السنوات القليلة الماضية، وقد أصيب جراء إطلاق النار عليه فى جوهانسبرج العام الماضى.

وأقر تقرير أممي صدر في عام 2017 بأن جزءا ملموسا من الأموال الليبية المختفية يوجد في دول القارة الإفريقية، وتعهدت جمهورية جنوب إفريقيا في عام 2013 بإعادة أكثر من سبعة مليارات دولار إلى السلطات الليبية، بموجب معايير الأمم المتحدة.

أضف تعليق

الأفكار الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها فقط