الخميس 21 يناير 2021
01:34 م
رئيس مجلس الإدارة
د / سمر أباظة
رئيس التحرير
حسين يوسف
الكنيست
الكنيست

تغيرات كثيرة ومفاجئة أصابت الخريطة السياسية الإسرائيلية فى الآونة الأخيرة، فمنذ إعلان رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، فى أواخر ديسمبر الماضى، موافقة قادة الائتلاف الحكومى على إجراء انتخابات إسرائيلية مبكرة فى أبريل الحالى، ظهرت عدة أحزاب جديدة اقتحمت الساحة السياسية نتيجة انقسامات وانشقاقات، لتتكون خريطة سياسية جديدة لإسرائيل.

"اليمين الجديد"

حزب حديث برئاسة عضوة الكنيست «أيليت شاكيد»، و«نفتالى بينيت»، نتيجة انشقاق السياسيين البارزين عن حزب «البيت اليهودى»، والدافع الرئيسى وراء إقامة الحزب من ناحية «بينيت» الذى كان يرأس البيت اليهودى هو الانفصال عن الجهات المتطرفة فى اليمين الصهيونى.

"تيليم"

أقيم الحزب مؤخراً ويترأسه موشيه يعالون، رئيس الأركان السابق، الذى انشق عن حزب الليكود، بعد أن علم أن نتنياهو ينوى نقل حقيبة الأمن لأفيجدور ليبرمان، وأصبح بعدها معارضاً كبيراً لـ«نتنياهو»، كما أعلن أنه ينوى خوض الانتخابات.

"قوة لإسرائيل"

أقيم الحزب حديثاً ويترأسه رئيس الأركان الإسرائيلى السابق بينى جانتس، ووفقاً لموقع «المصدر» الإسرائيلى، تتنبأ الاستطلاعات بفوزه بعدد كبير من المقاعد فى الانتخابات المقبلة

"هتنوعا" أى "الحركة"

وهو حزب ليس بجديد ولكنه أقيم عام 2013 برئاسة «تسيبى ليفنى»، وحتى قبل أسبوعين كان الحزب جزءاً من الاتحاد الصهيونى، وهو اتحاد بين حركة ليفنى وحزب العمل، إلا أن زعيم حزب العمل آفى جاباى أعلن سقوط هذا مؤخراً، ما تسبب فى هزة كبيرة بعد فك التحالف.

"كولانو" أى "كلنا"

وهو حزب اجتماعى يرأسه موشيه كحلون منذ عام 2015، يحتل حالياً 10 مقاعد فى الكنيست الإسرائيلى، زعيمه كحلون الذى شغل منصب وزير الاقتصاد بعد تحالفه مع نتنياهو، والذى إذا حافظ على نفس عدد المقاعد فى الانتخابات المقبلة سيُعد ذلك إنجازاً كبيراً له.

"إسرائيل بيتنا"

وهو حزب يمينى يتزعمه أفيجدور ليبرمان منذ عام 2009، وكانت استقالته من منصب وزير الدفاع السبب فى الانتخابات، خصوصاً بعد خروجه من الائتلاف الحكومى.

"ميرتس"

هو حزب يسارى قديم يخوض الانتخابات تحت شعار «تبديل الأجيال»، وتقوده سياسية شابة تُدعى «ميخائيل زندبرج» بعد استقالة النائبة زهافا غلؤون التى قادت الحزب فى السنوات الأخيرة وحصلت على 5 مقاعد فى الانتخابات الأخيرة.

"جيشر"

حزب أقيم حديثاً برئاسة السياسية الإسرائيلية «أولى ليفى أبكسيس» التى انشقت عن حزب «يسرائيل بتينو»، وتشير الاستطلاعات إلى أنه شهد صعوداً مستمراً الفترة الماضية.

"البيت اليهودى"

وهو حزب يمينى محسوب على المستوطنين، وشهد هزة بعد انشقاق زعيم الحزب «نفتالى بينيت» لإقامة بيت سياسى جديد.

"شاس"

وهو حزب دينى محسوب على اليهود الشرقيين ويتزعمه «آريه درعى»، وتتنبأ الاستطلاعات بتراجع فى عدد مقاعده بعد أن فاز فى الانتخابات الأخيرة بـ7 مقاعد، حيث تلاحق زعيم الحزب اتهامات بالفساد والتحايل على سلطات الضرائب.

"الليكود"

وهو حزب يمينى من أعرق الأحزاب الإسرائيلية، وما زال الأقوى فى الساحة السياسية تحت زعامة بنيامين نتنياهو. حظى الحزب فى الانتخابات الماضية بـ30 مقعداً، وأعلن «نتنياهو» مؤخراً أنه يسعى هذه المرة إلى الفوز بـ40 مقعداً.

"يش عتيد"

وهو حزب وسطى يتزعمه السياسى الإعلامى «يائير لبيد»، وأُقيم عام 2013 وحقق مفاجأة كبرى فى الانتخابات حينها، وفاز الحزب فى الانتخابات الأخيرة عام 2015 بـ11 مقعداً.

أضف تعليق

الأفكار الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها فقط