الأحد 24 يناير 2021
04:32 م
رئيس مجلس الإدارة
د / سمر أباظة
رئيس التحرير
حسين يوسف
الرئيس السيسى ونظيره الأمريكى دونالد ترامب
الرئيس السيسى ونظيره الأمريكى دونالد ترامب

ويستمر مسلسل الإشادات الأمريكية بالرئيس عبد الفتاح السيسى، حيث حرص الرئيس الأمريكى دونالد ترامب على الإعراب عن تقديره للجهود الكبيرة التى تبذلها مصر فى المرحلة الراهنة، وذلك خلال استقباله بالبيت الأبيض، قبل انعقاد المحادثات الثنائية بين الجانبين.

 

وتعد الزيارة التى يقوم بها الرئيس السيسى إلى واشنطن هى الثانية منذ وصوله إلى سدة السلطة فى مصر عام 2014، حيث كانت الزيارة الأولى فى عام 2017، وهى الزيارة التى اعتبرها الكثير من المتابعين بأنها بداية لتدشين صفحة جديدة من العلاقات بين البلدين، بعدما شهدت توترات كبيرة فى السنوات الأخيرة من حقبة الإدارة السابقة، والتى ترأسها باراك أوباما.

وأضاف ترامب، فى حديث للصحفيين أثناء استقبال الرئيس السيسى، "أنه يقوم بعمل عظيم"، موضحا أن العلاقات المصرية الأمريكية لم تكن جيدة يوما ما مثلما عليه الحال الآن. وأضاف أن القاهرة وواشنطن نجحا فى تحقيق تقدما ملموسا فى العديد من الملفات، وعلى رأسها مكافحة الإرهاب.

 

ويعد التصريح الذى أدلى به ترامب بمثابة إعلان عن نجاحه فى تحقيق أحد الأهداف التى وضعها أمامه منذ أن كان مرشحا لرئاسة الولايات المتحدة فى عام 2016، حيث كانت السياسات الأمريكية السابقة تجاه مصر، هى أحد القضايا التى أطلق عليها الرئيس الأمريكى سهام الانتقاد خلال حملته الانتخابية، وبعد توليه منصب الرئيس.

ويرى الرئيس الأمريكى أن مصر تمثل أحد القوى الإقليمية الهامة، فى منطقة الشرق الأوسط، وبالتالى فإن أى حلول لأزماتها لا يمكن أن يتحقق إلا عبر البوابة المصرية.

 

من جانبه، أكد الرئيس السيسى على عمق العلاقات المصرية الأمريكية، موضحا أن هناك حرص شديد من الجانبين فى المرحلة المقبلة لتعزيز التعاون المشترك بين البلدين فى جميع المجالات.

كان الرئيس السيسى قد بدأ زيارته إلى واشنطن أمس الاثنين، حيث التقى بمقر إقامته بالعاصمة الأمريكية واشنطن وزير الخارجية الأمريكى مايك بومبيو، وتناول اللقاء العلاقات الثنائية بين البلدين وتطورات الأوضاع للقضايا الإقليمية والدولية.

 

أضف تعليق

الأفكار الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها فقط