السبت 18 سبتمبر 2021
03:43 م
رئيس مجلس الإدارة
د / سمر أباظة
رئيس التحرير
حسين يوسف
نقض العهد - صورة أرشيفية
نقض العهد - صورة أرشيفية

نقض العهد

والمرأة التى اخفت الرسالة فى شعرها

جاء عمر بن سالم الخزاعى يستنصر رسول الله (ص) فقال الرسول الكريم لام المؤمنين السيدة عائشة (رضى الله عنها).

يا عائشة لقد حدث فى خزاعة امر..ولم تسال ما الامر الذى حدث لكنها ادركت بفطنتها ان قريش نقضت عهده رسول الله (ص) واغارت على خزاعة

فقالت: يا رسول الله اترى قريشا تجترئ على نقض العهد الذى بينك وبينهم وقد افناهم السيففقال الرسول الكريم(ص) ينقضونه لامر يريده الله تعالىفقالت: خير ان شاء الله.

ولما سمع الرسول الكريم بخبر ما اصاب خزاعة قال لا نصرت ان لم انصر بنى كعب مما انصر به نفسى

وخرج رسول الله (ص) ذات يوم من بعض حجراته فجلس عند بابها وكان اذا جلس وحده لم ياته احد حتى يدعوه

 ثم قال لاحد اصحابه: ادع لى ابا بكر فجاءه ابو بكر فجلس بين يديه فناجاه طويلا ثم امره فجلس عن يمينه، ثم قال لاحد اصحابه ادع لى عمر بن الخطاب فجاءه فجلس بين يديه فناجاه طويلا فرفع عمر  صوته وهو يقوليا رسول الله هم راس الكفر، وهم الذين زعموا انك ساحر، وانك كاهن، وانك كاذب، وانك مفتر ولم يترك عمر شيئا مما كان يقوله اهل مكة الا ذكره

فامراه رسول الله(ص) ان يجلس عن يساره ثم دعا رسول الله(ص) الناس فقال الا احدثكم بمثل صاحبيكم هذين فقالوا نعم يا رسول الله فاقبل بوجهه الى ابى بكر وقال:(ان ابراهيم كان الين فى سبيل الله من الدهن اللين).

ثم اقبل على عمر وقال:(ان نوح كان اشد فى الله من الحجر وان الامر امر عمر فتجهزوا وتعاونوا).

فتتبع الناس ابا بكر وقالوا: يا ابا بكر انا كرهنا ان نسال عمر عما ناجاك به رسوال الله(ص) فقال ابو بكر: قال لى رسول الله(ص) كيف تامرنى فى غزوة مكة. قلت يا رسول الله هم قومك حتى رايت انه سيطيعنى، ثم دعا عمر فقال له عمر: هم راس الكفر وايم الله لا تذل العرب حتى تذل اهل مكة وقد امركم بالجهاد ليغزوا مكة.

فمكس الرسول الكريم بالمدينة ثم قال للسيدة عائشة (رضى الله عنها) : جهزينا واخفى امرك، ثم قال:

(اللهم خذ على اسماعهم وابصارهم فلا يرونا الا بغتة، ولا يسمعون بنا الا فجاة).

ثم امر الرسول الكريم ... زيادة فى الكتمان والحيطة ... جماعة من اصحابه ان تقيم على الانقاب (يعنى مداخل ومخارج الطرق).

وكان سيدنا عمر بن الخطاب (رضى الله عنه)  وهو صاحب فكرة الغزو ... يمر ويطوف على الانقاب والحراس فيمر بهم ويقول: لا تدعوا احدا يمر بكم تنكرونه الا رددتموه، ووسط هذا الاجو المشحون باكتمان والسرية التامة وتجهيز الجيش اذ (بحاطب بن ابى بلتعة) رضى الله عنه

 يخرق الكتمان والسرية ويرسل رسالة بخبر بها اهل مكة ان الرسول الكريم(ص) يجهز جيشه ليغزو مكة وكتب ذلك، واعطاه لامراة، قال لها:

اخفيه ما استطعت ولا تمرى على طريق ماهولة فان عليها حراسا، فجعلت الكتاب فى راسها وفتلت عليه شعرها ثم خرجت به وسلكت طرقا تبعد عن النقباء.

ويذكر انه كان فى كتاب حاطب بن ابى بلتعة ان رسول الله سوف يتوجه اليكم بجيش كالليل يسير كالسيل واقسم بالله لو سار اليكم وحده لنصره الله عليكم، فان الله عز وجل منجز له ما وعده فيكم فهو ناصره ومؤيده.

وان عدة الجيش كانت اكثر من عشرة الاف مقاتل وقد زاد هذا العدد بعد صلح الحديبية، حيث امن الناس واصبح يكلم بعضهم البعض بلا خوف ولا حرج وبذلك اتيحت فرصة للمسلمين ليعرضوا الدين فى اطمئنان وبذلك دخل الناس فى دين الله افواجا واسلم اضعاف مضاعفة.

وجاء الخبر من السماء الى رسول الله(ص) بما فعله حاطب فارسل الرسول الكريم سيدنا على بن ابى طالب والزبير بن العوام والمقداد بن الاسود وامرهم ان يدركوا امراة معها رسالة من حاطب يحذر قريش مما اجمعنا لهم فى امرهم. وقال: انطلقو حتى تاتوا ... روضة خاخ ... وهو مكان قرب حمراء الاسد فان بها ظعينة معها كتاب فاحضروه لى فخرجوا وادركوها فاستنزلوها والتمسوا فى رحلها فلم يجدو شيئا

 فقال لها على بن ابى طالب: (اقسم بالله ما كذب رسول الله(ص) وما كذبنا ولتخرجن الكتاب او لنكشفن،فلما رات الجد فى كلامهم فقالت : اعرضوا عنى فحلت شعرها واستخرجت الكتاب ودفعته الى سيدنا على الذى احضره الى الرسول الكريم ودار حوار هادئ بين الرسول الكريم وبين حاطب

 فقال له: يا حاطب ما حملك على هذا؟

فقال حاطب: والله يا رسول الله ما غيرت ولا بدلت وانى مؤمن بالله ورسوله، ولكنى كنت امرا ليس لى فى القوم من اصل ولا عشيرة ولى بين اظهرهم ولد واهل، فاردت ان يكون لى صنيعة عندهم. وما فعلت ذلك كفرا بعد اسلام

فقال الرسول الكريم (ص) انه قد صدقكم.

فقال عمر بن الخطاب لحاطب: قاتلك الله!! اترى رسول الله(ص) ياخذ بالانقاب وتكتب الى قريش تحذرهم دعنى يا رسول الله اضرب عنقه فان الرجل قد نافق، فقال رسول الله(ص): (ما يدريك يا عمر ان الله عز وجل اطلع الى اصحاب بدر يوم بدر فقال اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم).

فاغرورقت عينا عمر وقال: الله ورسوله اعلم.

فقد اطلعه الله على ما فى قلب حاطب من ايمان. بعد ان سمع قول حاطب: اردت ان اتخذ فى قريش يدا احمى بها قرابتى وما فعلت ذلك كفرا بعد اسلام، حيث قال الرسول الكريم(ص) انه قد صدقكم.

فذلك منتهى الحزم والرشد من قائد حكيم فقد ارسله الله رحمة للعالمين.

أضف تعليق

الأفكار الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها فقط