الجمعة 22 يناير 2021
03:26 م
رئيس مجلس الإدارة
د / سمر أباظة
رئيس التحرير
حسين يوسف
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

أدانت المنظمة العالمية لخريجي الأزهر بشدة هجمات داعش الإرهابية الغادرة على مدينة الفقهاء بمنطقة الجفرة في جنوب ليبيا، حيث هاجم مسلحون المدينة، وقاموا بقطع الاتصالات والكهرباء، مما أدى إلى مقتل عنصرين من جهاز الحرس البلدي الليبي. 

وقالت المنظمة في بيان لها: إن الإسلام قد عصم دماء البشر جميعا، وتوعد من اعتدى على الأرواح والنفوس بأشد العقاب، قال تعالى: (مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا. 

وناشدت المنظمة في ختام بيانها أصحاب الرأي والقرار في العالم بضرورة التصدي لجرائم الإرهاب، داعية الله تعالى أن يجنب العالم كله ويلات التعصب والتطرف.

أضف تعليق

الأفكار الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها فقط