الجمعة 15 يناير 2021
10:06 م
رئيس مجلس الإدارة
د / سمر أباظة
رئيس التحرير
حسين يوسف
الدعاء
الدعاء

يا ودود ..... يا ودود

من دعا فى كل كرب .... وكل شدة ... فرج الله تعالى واغاثه

روى عن انس بن مالك (رضى الله عنه) قال: كان رجل على عهد رسول الله (ص) يتاجر من بلاد الشام الى المدينة ومن المدينة الى بلاد الشام ولا يصحب القوافل ويتوكل على الله تعالى وهو يسير فى الصحراء وحيدا وذات يوم وهو قادم من بلاد الشام الى المدينة اذ تعرض له لص خطير على فرس ومدجج بالسلاح، فصاح على التاجر قف

فوقف له التاجر، وهو مرعوب، وقال له:

شانك بمالى .... وخل سبيلى

فقال له اللص: المال مالى، وانما اريد قتلك.

فقال له التاجر: لماذا تريد قتلى.... خذ المال كله، وخلى سبيلى. فلم يوافق اللص الا يقتل التاجر

فقال له التاجر: انتظرنى حتى اتوضا واصلى ركعتين لله ... وادعو ربى ... عز وجل

فقام التاجر وتوضا وصلى اربع ركعات، ثم رفع يديه الى السماء ودعا الله فقال:

يا ودود .... يا ودود .... يا ودود ....

يا ذا العرش المجيد يا مبدى يا معيد.

يا فعال لما تريد.

اسالك بنور وجهك الذى ملا اركان عرشك.

وبقدرتك التى قدرت بها على خلقك.

وبرحمتك التى وسعت كل شئ.

*انت الذى وسعت كل شئ رحمة وعلما.

* لا اله الا انت.

يا مغيث اغثنى .... يا مغيث اغثنى .... يا مغيث اغثنى

فلما فرغ من دعائه، اذ بفارس على فرس اشهب، عليه ثياب خضر، وبيده حربة من نور. فلما نظر اللص الى الفارس، ترك التاجر وذهب نحو الفارس، فلما دنا منه شد عليه الفارس فطعن اللص طعنة اراده عن فرسه، ثم جاء الى التاجر، فقال له:

قم فاقتله.

فقال التاجر: من انت؟ فما قتلت احد قط ولا تطيب نفسى بقتله

فرجع الفارس الى اللص فقتله

ثم رجع الى التاجر وقال:

اعلم انى ملك من السماء الثالثة

حين دعوت الاولى سمعنا ابواب السماء قعقعة.

فقلنا امر قد حدث

ثم دعوت الثانية

ففتحت ابواب السماء ولها شرر كشرر النار

ثم دعوت الثالثة

فهبط جبريل عليه السلام علينا من قبل السماء وهو ينادى

من لهذا المكروب؟

فدعوت ربى ان يولنى قتله

واعلم يا عبد الله انه من دعا بدعائك هذا فى كل كرب وكل شدة وكل نازلة فرج الله تعالى عنه واغاثه

فقال انس بن مالك (رضى الله عنه): وجاء التاجر سالما غانما حتى دخل المدينة. وجاء الى النبى (ص) واخبره بالقصة

فقال النبى (ص): لقنك الله تعالى اسماءه الحسنى التى اذا دعى بها اجاب واذا سئل اعطى.

 

أضف تعليق

الأفكار الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها فقط