الأحد 17 يناير 2021
06:09 ص
رئيس مجلس الإدارة
د / سمر أباظة
رئيس التحرير
حسين يوسف
وزيرة التضامن ومحافظ المنيا يفتتحان أول مركز علاج إدمان بالصعيد
وزيرة التضامن ومحافظ المنيا يفتتحان أول مركز علاج إدمان بالصعيد

افتتحت الدكتورة غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعي، يرافقها اللواء قاسم حسين، محافظ المنيا، مركز العزيمة للتأهيل ، والذي أول مركز تأهيلي لعلاج مرضى الإدمان في صعيد مصر، وفقًا للمعايير الدولية وذلك بقرية العزيمة بمركز سمالوط شمال المحافظة.

 

جاء ذلك فى حضور عمرو عثمان مساعد وزيرة التضامن الاجتماعي، مدير صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي، وأحمد عبيد وكيل وزارة التضامن، ومدحت القاضي رئيس مركز سمالوط، وعدد من التنفيذيين وأعضاء مجلس النواب.

 

فيما قالت الوزيرة إننا نضع الصعيد نصب أعيننا وهو همنا الأول ومنه تنطلق أنشطة وزارة التضامن، لافتة أن مركز العزيمة سيكون انطلاقة لصعيد أفضل ، مؤكدة أنه سيتم تقديم كل الدعم من وزارة التضامن ليكون المركز نقطة إشعاع ، وقد وفر حوالي ٨٥ فرصة عمل.

 

وأضافت أن الإدمان سبب رئيسي لكل مشكلات المجتمع من عنف وانتهاكات ويؤثر أيضا على الإنتاج ومن ثم على الاقتصاد المصري ومن هنا كان المركز نقطة انطلاق لمراكز الإدمان في جميع قرى الجمهورية.

 

من جانبه، أشاد اللواء قاسم حسين، محافظ المنيا، بجهود الدولة في المواجهة الحاسمة لمشكلة التعاطي والإدمان إدراكاً لخطورة هذه المشكلة على المستوى الصحي والاقتصادي والنفسي والاجتماعي وارتباطها بالسلم والأمن المجتمعي، وإيماناً بضرورة حشد وتعبئة الجهود والموارد البشرية والمالية في مواجهتها في إطار منظومة عمل متكاملة تستند إلى خطة واضحة المعالم.

 

كما ثمن المحافظ جهود وزاره التضامن في اكتمال منظومة الحماية الاجتماعية بضم كل مراكز المحافظة لبرنامج تكافل وكرامة، وصرف المساعدات والمعاشات والتعويضات، بالإضافة إلى دورها الواضح في تطوير الأنشطة التي تخص المرأة، وترسيخ برامج العدالة الاجتماعية، وإتاحة القروض للسيدات من خلال برنامج قروض مستوره.

 

يقام المركز على مساحة 10 آلاف متر تقريبا، ويضم مبنى للنزلاء بطاقة 126 فرد، وصالة جيم وملعب كرة قدم خماسي ومسرح و4 ورش للنجارة والنقاشة والكهرباء والحدادة لتعليم المتعافين حرف مهنية يحتاجها سوق العمل.

 

ويهدف المركز إلى تقديم خدمات في مجال التأهيل النفسي للمتعافين وإعادة دمجهم في المجتمع وإعلاء قيمة العمل، تحت إشراف أخصائيين نفسيين بالصندوق، إلى جانب فرص تدريبية للمتعافين على العديد من الحرف المهنية وإكسابهم المزيد من الخبرات والمهارات.

أضف تعليق

الأفكار الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها فقط