الأربعاء 20 يناير 2021
10:36 م
رئيس مجلس الإدارة
د / سمر أباظة
رئيس التحرير
حسين يوسف
انتفاضة السودانيين ضد البشير
انتفاضة السودانيين ضد البشير

الانتفاضة الشعبية التى شهدتها السودان، والتى أدت إلى تغيير نظام الحكم، والذى تزعمه الرئيس السابق عمر البشير منذ ثلاثة عقود، ليست الأولى من نوعها، منذ استقلالها فى عام 1955، حيث سبق لها وأن شهدت العديد من الانتفاضات، والتى تمكن بعضها من الإطاحة بالأنظمة الحاكمة.

كان الجيش السودانى قد أعلن أمس الخميس عزل الرئيس السودانى عمر البشير، واعتقاله، مقررا فترة انتقالية لمدة عامين تحت رئاسة مجلس عسكرى انتقالى، يقوم دوره على حفظ الأمن والاستقرار فى البلاد حتى تسليمها إلى سلطة مدنية.

"البوابة الإخبارية" ترصد أهم الانتفاضات التى شهدتها السودان منذ استقلالها حتى الآن فى التقرير التالى:

انتفاضة الخبز

هى الانتفاضة الأخيرة التى أطاحت بنظام البشير، حيث بدأت الاحتجاجات فى شهر ديسمبر الماضى، احتجاجا على السياسات التى تبناها النظام الرئيس السودانى السابق، مما أدى إلى العديد من الاشتباكات التى نشبت بين قوات الأمن السودانية والمحتجين ما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات.

تدخل الجيش السودانى أولا بحماية المحتجين، والذين احتشدوا أمام مقر وزارة الدفاع السودانية، من بطش قوات الأمن، بينما انتهى الأمر بإعلانه أمس عزل البشير واعتقاله، كما أعلن عن فترة انتقالية لمدة عامين لحين تسليم السلطة لحكومة مدنية منتخبة فى المرحلة المقبلة، بعد استعادة الأمن والاستقرار فى البلاد.

انتفاضة سبتمبر

تعود انتفاضة سبتمبر إلى عام 2013، حيث احتشد ألاف السودانيين فى الشوارع والميادين احتجاجا على ارتفاع أسعار السلع الأساسية، إلا أن نظام البشير تمكن من قمع المظاهرات، والتى أسفرت عن مقتل ما يزيد عن 200 شخص. وقد اعتبرها الخبراء حينها بأنها أوسع مظاهرات تخرج ضد نظام البشير منذ وصوله إلى السلطة فى عام 1989.

انتفاضة أبريل

خرجت انتفاضة أبريل 1985، احتجاجا على نظام الرئيس السودانى الأسبق جعفر النميرى، حيث بدأت من قبل عدد من النقابات العمالية في عدد من مناطق البلاد، كان أشهرها بالطبع إضراب القضاة في 1982 ومن ثم كان إضراب عمال المهن الصحية الذي كان لثلاث مرات بداية من مايو 1982 وحتى اندلاع الانتفاضة فى ابريل 1984.

إلا أن الأمور تفاقمت فى 2 أبريل 1984، حيث خرج الألاف من السودانيين مطالبين بالإطاحة بالنظام، وهو الأمر الذى استجاب له الجيش، الذى شكل مجلسا انتقاليا، برئاسة وزير الدفاع آنذاك عبد الرحمن سوار الذهب، والذى أعلن فترة انتقالية لعام واحد، وسلم بعدها السلطة لحكومة الصادق المهدى التى فازت فى الانتخابات عام 1986.

انتفاضة أكتوبر

وتعد أول انتفاضة شعبية فى السودان بعد استقلاله، حيث يعود تاريخها إلى عام 1964، حيث تمكنت بالفعل من الإطاحة بنظام الرئيس السوداني الراحل الفريق إبراهيم عبود.

انطلقت الانتفاضة من جامعة الخرطوم، بعد مقتل الطالب بالجامعة أحمد القرشي، حيث كانت جنازته بمثابة الشرارة التى أشعلت وقود الثورة ضد النظام السودانى.

أضف تعليق

الأفكار الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها فقط