الخميس 28 يناير 2021
12:41 م
رئيس مجلس الإدارة
د / سمر أباظة
رئيس التحرير
حسين يوسف
الصداقة بين الآباء والأطفال
الصداقة بين الآباء والأطفال

الصداقة بين الأب والأم تجاه طفلهما لها طرق عديدة للتعامل بها، فدائما تكون "السيطرة" هى الأداة الأولى التى يستخدمها الوالدان فى هذه العلاقة للتحكم فى أبنائهما, لكن السيطرة تحت الشدة معهم تنشئ طفلا خائفا من والديه ويخفى عنهم أسراره.

 

فعليكم أيها الآباء أن تنشئوا علاقة عاطفية يسودها الحب والحنان والعطف على أطفالكم، لأن الطفل عندما يكون سعيداً ومشبعاً عاطفياً لأن تكون هناك مشكلة فى نموه العقلى والبدنى والروحى فى سنوات حياته وتكون شخصا مسئولا سويا نفسيا.

 

طرق التعامل مع الطفل قبل دخوله المدرسة تواجه العديد من التحديات أمام الوالدين، ومن أهمها:

1- التعامل مع السلوكيات الخاطئة لدى طفلك فهو لا يزال فى مرحلة الاندماج مع العالم الجديد.

2- العناد الشديد نتيجة فضول الأطفال فى هذا العمر. ونوبات الغضب عندما لا تلبين احتياجاته.

فعليك يا عزيزتى أن توازنى بين الحزم والحب فى هذه المرحلة لأنك تبنين أساسا.

وامنحيه ما يحتاجه من الحب والحنان عن طريق الأحضان والتواصل الجسد واللفظى معه.

وهناك فرق كبير بين التدليل الزائد للطفل ومنح طفلك الاحتياج العاطفى والمشاعر:


فالتدليل الزائد يفسده ويجعله شخصا غير مسئول مدللا وأنانيا، ومن المهم أن تلبى احتياجاته فى النطاق المعقول وتوضحين له واجباته.

ولتتجنبى إنشاء طفل مدلل عليكى:


التمسك بالحزم فى الأوقات التى تحتاج ذلك وليس عن طريق الضرب والإيذاء وإنما تمسكى بموقفك بكل هدوء دون الخضوع لرغباته.
 

كل ذلك سوف يقرب منكى طفلك وتكونين صديقته ويحكى لكى عن أسراره والمشكلات التى تواجهه.

أضف تعليق

الأفكار الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها فقط