الاثنين 12 إبريل 2021
03:03 ص
رئيس مجلس الإدارة
د / سمر أباظة
رئيس التحرير
حسين يوسف
اغتصاب طفلة - أرشيفية
اغتصاب طفلة - أرشيفية

ضبطت قوات الأمن المصرية قاتلي طفلة عمرها 10 أعوام، بعد اغتصبها فى محافظة الجيزة بعد 48 ساعة من الجريمة.

 

تبين أثناء عمليات البحث والتحريات أن منفذى الجريمة طفلان عمر كل منهما 13 عامًا، استدرجا الضحية واغتصباها، وتعديا عليها بالضرب حتى فارقت الحياة، وفرا هاربين.

 

وأفادت تحقيقات النيابة العامة، أن المتهمين نفذا الجريمة فى عقار  مهجور بمنطقة كرداسة، وأن بداية الواقعة كانت بورود بلاغ لرئيس المباحث من سائق يدعى "أيمن" 42 عاما مقيم بأبوريش بغياب ابنته أميرة أثناء عودتها من "كتاب القرية" لحفظ القرآن الكريم.

 

 وجرى تشكيل فريق من المباحث، وتبين من خلال البحث والفحص ومناقشة الشهود، عثروا عليها فى منزل مهجور بالمنطقة جثة هامدة، وبمراجعة خط السير مرة أخرى تبين أن وراء الواقعة كل من :الطفل مروان البالغ 13 عامًا طالب ومقيم بذات المنطقة، اعترف بأنه بالاشتراك مع زميله إسلام البالغ 12 عامًا بأنهما استدرجها لغرفة مهجورة وتعديا عليها جنسيًا، وقتلوها خوفًا من الفضيحة بعدما تعديا عليها، وضرباها بـ"رقبة زجاجة" حتى لفظت أنفاسها الأخيرة.

 

تقرر حبس المتهمين على ذمة التحقيقات، وانتدب الطب الشرعى لتشريح جثة الضحية لبيان أسباب الوفاة، بعد أن أثبتت تحريات أن الواقعة نفذها اثنان من جيرانها.

ضبطت قوات الأمن المصرية قاتلي طفلة عمرها 10 أعوام، بعد اغتصبها فى محافظة الجيزة بعد 48 ساعة من الجريمة.

 

تبين أثناء عمليات البحث والتحريات أن منفذى الجريمة طفلان عمر كل منهما 13 عامًا، استدرجا الضحية واغتصباها، وتعديا عليها بالضرب حتى فارقت الحياة، وفرا هاربين.

 

وأفادت تحقيقات النيابة العامة، أن المتهمين نفذا الجريمة فى عقار  مهجور بمنطقة كرداسة، وأن بداية الواقعة كانت بورود بلاغ لرئيس المباحث من سائق يدعى "أيمن" 42 عاما مقيم بأبوريش بغياب ابنته أميرة أثناء عودتها من "كتاب القرية" لحفظ القرآن الكريم.

 

 وجرى تشكيل فريق من المباحث، وتبين من خلال البحث والفحص ومناقشة الشهود، عثروا عليها فى منزل مهجور بالمنطقة جثة هامدة، وبمراجعة خط السير مرة أخرى تبين أن وراء الواقعة كل من :الطفل مروان البالغ 13 عامًا طالب ومقيم بذات المنطقة، اعترف بأنه بالاشتراك مع زميله إسلام البالغ 12 عامًا بأنهما استدرجها لغرفة مهجورة وتعديا عليها جنسيًا، وقتلوها خوفًا من الفضيحة بعدما تعديا عليها، وضرباها بـ"رقبة زجاجة" حتى لفظت أنفاسها الأخيرة.

 

تقرر حبس المتهمين على ذمة التحقيقات، وانتدب الطب الشرعى لتشريح جثة الضحية لبيان أسباب الوفاة، بعد أن أثبتت تحريات أن الواقعة نفذها اثنان من جيرانها.

 

أضف تعليق

الأفكار الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها فقط