الاثنين 18 يناير 2021
12:17 م
رئيس مجلس الإدارة
د / سمر أباظة
رئيس التحرير
حسين يوسف
على عبد العال
على عبد العال

قال على عبدالعال، رئيس مجلس النواب ،  إن "مجلس النواب في هذا اليوم يقدم للشعب مشروع للتعديلات الدستورية التي اجتهد فيها قدر استطاعته لتحقيق الاستقرار، وتبقي الكلمة الأولى والأخيرة لأبناء هذا الشعب العظيم ولهم وحدهم مايقرروا ماتذهب إليه هذه التعديلات.

وأضاف رئيس البرلمان، "استمعنا للرأي المعارض وطبقنا قواعد الديمقراطية وألزمنا أنفسنا بها وتحمل المجلس الكثير، وكيف كان لهذا المجلس دورًا للتعاون مع مؤسسات الدولة المختلفة وأسهم في استقرار البلاد ودفع عجلة التنمية في ظل توجهات جادة ودؤبة ورؤية واضحة من قيادة سياسية واعية مؤمنة بوطنها وشعبها، وسوف يحكم التاريخ في نهاية الأمر كيف كان للمجلس دورًا للتعاون مع مؤسسات الدولة المختلفة، فساهم بقدر أو آخر في استقرار البلاد ودفع عجلة التنمية".

وتابع رئيس مجلس النواب كلمته، قائلا: "الخير الوفير سيعم البلاد باكتمال خطط التنمية الطموحة التي تخطط لها القيادة السياسية".

قال الدكتور علي عبدالعال إن البرلمان بدأ في شهر فبراير الماضي مناقشة التعديلات الدستورية، مؤكدًا أنها خضعت لإجراءات طويلة ومعقدة ومركبة طبقًا لنص المادة 226 من الدستور.

وأضاف "عبدالعال" في بداية الجلسة العامة اليوم، المخصصة لمناقشة تقرير اللجنة الشتريعية بشأن التعديلات الدستورية والتصويت النهائي عليها: "على مدار شهرين كامليين، التزمنا بأحكام الدستور والقواعد والأسس البرلمانية المتعارف عليها فى الأنظمة الدستورية، وذلك إدراكًا منا لواقع المسؤولية وحرصًا منا على القيام بالواجب الوطنى على أكمل وجه".

واستطرد "عبدالعال": كان البرلمان ساحة حقيقة للحوار ومنصة للرأي والرأي الآخر، واستمعنا بإنصات بغرض الفهم، واستفدنا بالرأي والرأي الآخر، الذي أنار لنا الطريق في بعض الأحيان، وحرصنا على دعوة الجميع واستمعنا للجميع، ونتوجه بالشكر لمن شاركونا في جلسات الحوار البناءة من القضاء والنقابات والإعلام والأحزاب".

وتابع رئيس البرلمان، "استجاب المجلس للكثير مما دار، بما يؤكد أن التعديلات ليس سابقة التجهيز أو معلبة كما ردد البعض، بل وليدة تفاهم الآراء وتؤكد حرص المجلس الجاد والحقيقي لأخذ الأطروحات والأفكار والصياغات الممكنة".

وأضاف رئيس مجلس النواب: "الدستور عبارة عن منتج بشري وليد الرحلة وانعكاس الظروف، ومشروع التعديلات المقدمة التي نظرها المجلس هو عبارة عن جهد بشري مكمل لما بذله الشعب المصري العظيم في 25 يناير و30 يونيو، ضد أي محاولة لتغيير جوهر الدولة".

واستكمل "عبدالعال":  "الشجاعة تقتضي أنه في لحظة معينة يجب أن يتوقف الرأي العام وينظر إلى الدستور، ومدى ضرورة وحاجة المجتمع ومصلحة البلاد إلى تعديل بعض نصوصه، وذلك من أجل رسم صورة أفضل لمستبقل الأجيال القادمة ومستقبل هذا الوطن".

وبدأ مجلس النواب برئاسة الدكتور علي عبدالعال، مناقشة التقرير النهائي الذي أعدته لجنة الشؤون الدستورية والتشريعية في مجلس النواب، بشأن التعديلات الدستورية، بحضور أغلبية أعضاء المجلس.

وأنهى عبدالعال الجلسة البرلمانية الأولى اليوم، بعد إحالة البيان المالي للحكومة بشأن الموازنة العامة الجديدة للدولة إلى اللجان البرلمانية المختصة، عقب الاستماع لوزيري المالية والتخطيط، وأمهل النواب 5 دقائق للاستراحة، وبعدها بدأ الجلسة الثانية للبرلمان اليوم والخاصة بالتعديلات الدستورية.

أضف تعليق

الأفكار الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها فقط