الجمعة 22 يناير 2021
07:39 ص
رئيس مجلس الإدارة
د / سمر أباظة
رئيس التحرير
حسين يوسف
حماقى يغنى داخل جامعة القاهرة
حماقى يغنى داخل جامعة القاهرة

 أطلقت جامعة القاهرة حفل الفنان حماقى بداخل حرم الجامعة، ولم تكن هذه المرة هى الاولى التى تستقبل فيها جامعة القاهرة عمالقة الفن فكانت البداية بالكينج محمد منير والفنان الكبير هانى شاكر وآمال ماهر، وصولا لحفل حماقى الذى حضره 70 ألف طالب وطالبة لتظهر صورة الرقى فى أبهى صوره، فعلى الرغم من التزاحم  إلا ان طلاب الجامعة ورئيسها اخرجوا صورة تعبر عن شعب يريد التحضر والرقى بأخلاقه ودراسته.

 قال د. محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة ان الفن الراقي يحرر الوجدان والذى يعتبر ركنًا من بناء الشخصية والإنسان المصري، والعقل لا يعمل منفردا بدون وجدان وهما المشكلان للسلوك، وأننا بالفعل نحارب الارهاب بإشعال فتيل الفن وعودته إلى مكانته وذلك بإعادة دور الأنشطة الطلابية وإعادة بروتوكولات التعاون بين جامعة القاهرة والجامعات العالمية لتسابقهم فى التصنيفات العالمية ونحتل مراكز اعلى فى تصنيف الجامعات.

واشار الخشت إلى أن الفن الراقى يجعل الامة متقدمة وواعية ومثقفة وذلك من خلال دعم الفن، ومن هنا قامت جامعة القاهرة بدعم الفرق المسرحية بهادعما مفتوحا، ولم ننس العملية التعليمية حيث تم بالفعل إقرار مادتى النقد الفكرى وريادة الأعمال حتى نستطيع ان نولد أجيالًا تعتمد على نفسها وقادرة على القيادة وليس ملقنة، والشكر لكل من ساهم وشارك في تنظيم هذا الحفل الذي تم التعامل فيه مع حشود كبيرة غير مسبوقة، ليس فقط التي حضرت ولكن الحشود المضاعفة التي حاولت الحضور من خارج الجامعة أو داخلها ولم تتمكن لعدم اتساع المكان.

كما أتقدم بخالص الشكر لأطقم الإسعاف، والأطقم الطبية، التي احضرناها والتى كانت على اتم الأستعداد للتعامل مع أى موقف قد يحدث نتيجة للتزاحم ؛ لان سلامة الطلاب وأمنهم فوق أي اعتبار، هذا وقد كانت أهم أهدافي والحمد لله ألا توجد أي إصابات من التزاحم، فقط وجدت بعض حالات الإغماء نتيجة الوقوف قبل الحفل بست ساعات.

 كما اضاف ان اكبر دليل على الرقى والتحضر الذى تمتع به الحفل والذى حضره أكثر من 70 ألف طالب وطالبة إلا انه لم نشهد اية عنف او خروج عن المألوف، وانه لم يكن الحفل الاول بجامعة القاهرة، بل حضر عمالقة الفن لإحياء حفلات داخل الجامعة، كالفنان محمد منير وهانى شاكر والموسيقار عمر خيرت والفنانة آمال ماهر وياسمين وحماقى وإنها لن تكون المرة الأخيرة.

 وقد أشادت د. انشاد عز الدين "أستاذة علم النفس بجامعة المنوفية "بالتحضر والترتيب والرقى الذى حظى به الحفل حيث كان الحفل معدًا  بشكل محترف رغم انه ليس مكانًا للحفلات بل انه حرم جامعى، إلا انها تشكر القائمين عليه لخروجه بهذا الشكل المشرف.

قال د.سمير عبد الفتاح "استاذ علم الاجتماع بجماعة بنها" ان اى حفل غنائى تحدث به العديد من المشاكل، لكن ما رأيته يظهر  بشكل كبير احترام الجمهور لفنانه واحترام الطلاب لرئيس جامعتهم، وهذا يعد حبًا واحترامًا ويجب الاثناء عليهم جميعا لتفوقهم فى اظهاره بهذا الشكل المحترم.

 قال د. مخلص محمود "عميد كلية التربية النوعية بجامعة القاهرة " إن الحفل ليس هو الوحيد المفاجىء فى ظهوره بهذا الشكل المهذب والرائع، بل قام  رئيس الجامعة بمفاجأة طلابه بإعفائهم من المصاريف ، خاصة طلاب المدينة الجامعية فى شهر رمضان وهذا موقف إنسانى يحسب له ، وبجانب هذا ظهور انسجام الطلاب مع مطرب الشباب حماقى الذى لم يتوقف عن تلبية رغبات الطلاب سواء فى غناء بعض الأغانى او التقاط الصور معهم.

كما اكد د. سمير صبرى "استاذ المناهج وطرق البحث": على لرغم من انه ضد عمل حفلات داخل الحرم الجامعى، إلا أن هذا الحفل قد أظهر براعة التنظيم والدمج بين الدراسة والفن فى شكل جديد من نوعه على الثقافة المصرية، وان جامعة القاهرة بذلت مجهود ًا كبيراًفى التنظيم والترتيب كما أكد على ان مصر هى بلد الأمن والأمان.

 

 

أضف تعليق

الأفكار الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها فقط