الأحد 24 يناير 2021
09:27 ص
رئيس مجلس الإدارة
د / سمر أباظة
رئيس التحرير
حسين يوسف
ورقة الاقتراع
ورقة الاقتراع

تعد الانتخابات الأكبر على مستوى العالم دون منازع، حيث يشارك بها أكثر من 193 مليون شخص، يمثلون جملة من يملكون حق التصويت فى إندونيسيا، لتحديد هوية الرئيس القادم لأكبر دولة مسلمة بالعالم، وبالتالى كانت الحملات الانتخابية للمرشحين هى الأطول، حيث استمرت لأكثر من 6 أشهر كاملة.

التصويت، والذى أغلق أبوابه منذ ساعات قليلة، استمر لحوالى 8 ساعات فى كل أنحاء البلاد، والتى تشهد منافسة حامية الوطيس بين الرئيس المنتهية ولايته  "جوكو ويدودو"، ومنافسه "برابو سوبيانتو"، والذى كان جنرالا سابقا بالجيش، لتصبح الانتخابات الحالية تكرارا للمشهد السابق فى انتخابات 2014، والتى شهدت منافسة قوية بين نفس المتنافسين، حيث فاز الأول بفارق بسيط من الأصوات.

مع انتهاء التصويت، وبدء عمليات الفرز، يبدو الترقب مهيمنا على المشهد السياسى فى إندونيسيا، رغم التوقعات التى تدور حول قدرة ويدودو الاحتفاظ بمنصبه، وذلك بفضل الشعبية الكبيرة فى السنوات الأخيرة، والتى فاقت إلى حد كبير ما كان يتمتع به من شعبية قبل الانتخابات السابقة منذ 5 أعوام.

فبحسب استطلاعات الرأى التى أجريت قبل الانتخابات، فقد حظى الرئيس الإندونيسى الحالى بتأييد حوالى 49% من أصوات المشاركين، بينما حصل منافسه على 39% فقط، فى إشارة تمثل انعكاسا صريحا لشعبية ويدودو بين المواطنين الإندونيسيين.

أما الانتخابات التشريعية، فقد شهدت منافسة بين أكثر من 245 ألف مرشح، وهو ما وصفته الصحف العالمية ووكالات الأنباء بأنها أكبر انتخابات تجرى فى يوم واحد على مستوى العالم.

من جانبه، ركز جوكو ويديودو فى حملته على سجله فى إنشاء الطرق والمطارات وغيرها من البنى التحتية بينها أول خط لقطارات الأنفاق افتتح فى جاكرتا فى مارس. ولكن بالرغم من نجاحاته، حاولت المنظمات الحقوقية تشويه صورته فى السنوات الماضية فيما يتعلق بمجال حقوق الإنسان، خاصة تجاه المثليين. 

أما المرشح الأخر سوبيانتو، فقد اعتمد فى حملته على التقرب من الجماعات المتشددة ذات التوجة الراديكالى، عبر استخدام الشعارات الدينية التى تهدف إلى استقطاب القطاع المتدين بالمجتمع الإندونيسى، كما أنه استلهم خطاب الرئيس الأمريكى دونالد ترامب الداعى إلى تطبيق سياسات الحمائية الاقتصادية، حيث وضع شعار "إندونيسيا أولا" كعنوان لحملته الانتخابية، على غرار حملة ترامب، والتى حملت شعار "أمريكا أولا".

أضف تعليق

الأفكار الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها فقط