الخميس 21 يناير 2021
12:20 ص
رئيس مجلس الإدارة
د / سمر أباظة
رئيس التحرير
حسين يوسف
حياة زكى رستم
حياة زكى رستم

خدمة تقدمها "البوابة الاخبارية" إلى قرائها الأعزاء, وهو بورتريه خاص عن حياة فنان من الزمن الجميل ومشواره الفنى، من أجل إلقاء الضوءعلى تاريخهم , وحلقة اليوم عن الفنان القدير زكى رستم.
زكى رستم من مواليد 5 مارس 1903 - بحى الحلمية القاهرة ممثل مصرى ولد فى قصر جده اللواء محمود رستم باشا الذى كانت تقطنه الطبقة الراقية ... كان والده وزيرًا فى عهد الخديوى اسماعيل، وجده اللواء محمود باشا رستم أحد رجال الجيش المصرى، ومن كبار ملاك الأراضى الزراعية واحد اعضاء الحزب الوطنى وكان صديق لمصطفى كامل توفى والده وهو مازال صبيا وتكفل به صديق والده مصطفى بك نجيب، والد الفنان سليمان بك نجيب، الذى اتاح له تكوين علاقات مع بعض فنانين المسرح ومنهم عبد الوارث عسر. وبالرغم من ابداعاته فى التمثيل الا انه كان ميالًا الى العزلة، واعتبره العديد من النقاد العالميين انه اكثر الفنانين موهبة فى الشرق والعالم. مارس رياضة رفع الاثقال وهو صغير وحصل على بطولتها سنة 1923، ثم ابتدا يهوى التمثيل وهو طالب فى البكالوريا سنة ،1924 حين أعجب به جورج أبيض وضمه الى فرقته طبقا للتقليد السائدة فى العائلات الارستقراطية الذى يُلزِم أبنائها باستكمال دراستهم الجامعية، لكنه رفض دراسة الحقوق، وأخبر والدته برغبته فى أن يكون ممثلًا.

الأمر الذى رفضته بشدة وخيرته بين حياته كفنان وبين استكمال حياته معهم، واختار هو الفن وانتقل الى عمارة يعقوبيان - بمنطقة وسط البلد- القاهرة حيث عاش لبقية حياته.

وسبب ذلك مرض والدته واصيب بالشلل حزنا على اختياراته مما ترك اثر عليه لبقية حياته، ثم انتقل الى فرقة رمسيس سنة 1925 مع الفنان عزيز عيدوالفنانة فاطمة رشدى واسند اليه ادوارًا رئيسية ثم انتقل الى الفرقة القومية.

ثم بدأ التمثيل فى السينما الصامتة بفيلم زينب عام ، 1930 ثم شارك فى اول فيلم ناطق وهو – الوردة البيضاء – سنة 1932 ثم توالت الاعمال السينمائية لثلاثين سنة بلا توقف فمن ادواره  الباشا الارستقراطى، ثم الأب الحنون ثم انتقل الى المعلم فى سوق الخضار، ثم الفتوة الى الموظف والمحامى الى الزوج القاسى، وكانت ادواره متميزة فمنها الشرير ومنها الطيب، وعرف بتقمصه للشخصية تقمصا كاملا من ملبس حتى معايشة الجو اثناء التصوير ومن اهم افلامه – رصيف نمرة خمسة ... الفتوى ... نهر الحب ... وبرغم كل هذه الموهبة الفذة الا انه كان يميل الى العزلة وقلة الاصدقاء، وكانت علاقاته مع الفنانين تنتهى بانتهاء الفيلم، ولم يتزوج طول حياته، الامر الذى سبب ضعف سمعه حتى فقده، الامر الذى جعله يترك العمل ونشاطه وعاش مع كلبه وخادمه حتى النهاية، وقد توفي  إثر أزمة قلبية عام 1972 عن عمر ثمانيه وستين.

 

أضف تعليق

الأفكار الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها فقط