الاثنين 25 يناير 2021
03:55 ص
رئيس مجلس الإدارة
د / سمر أباظة
رئيس التحرير
حسين يوسف
تميم والبشير
تميم والبشير

 

يبدو أن الدور القطرى المشبوه لم يعد يقتصر على دولة بعينها، ولكنه يتمدد إلى مختلف دول المنطقة، سعيا لإشعال الفوضى العارمة، خاصة فى السودان، والتى يعتقد قادة الإمارة الخليجية أنها صارت مهيأة لممارسة الدور الذى سبق لهم وأن أجادوه من قبل فى العديد من الدول الأخرى إبان الربيع العربى.

الدعم القطرى لنظام الرئيس السابق عمر البشير كان واضحا تماما، خاصة فى الأشهر الأخيرة، مع تنامى الاحتجاجات، التى شهدتها مختلف المدن السودانية، وهو ما يمثل استمرارا للسياسات القطرية القائمة على قمع رغبات الشعوب، على عكس ما تظهره الدوحة دائما، سواء عبر خطاباتها السياسية أو إعلامها الموجه.

"البوابة الإخبارية" ترصد أهم المؤشرات التى تعكس وجود دور قطرى مشبوه لإثارة الفوضى فى الأراضى السودانية خلال المرحلة المقبلة، فى التقرير التالى:

رفض استقبال وفد قطرى بالخرطوم

كانت قناة "العربية" الإخبارية قد نشرت تقرير، نقلا عن مصادر لم تسمها، أمس الأربعاء، أكدت فيه أن السلطات السودانية رفضت استقبال وفد قطرى برئاسة وزير الخارجية محمد بن عبد الرحمن آل ثانى، وذلك بعد وصوله إلى الخرطوم، مما اضطره إلى العودة إلى بلاده من جديد.

اعتقال رئيس البرلمان السودانى فور عودته من قطر

يعد قرار المجلس العسكرى الانتقالى الحاكم فى السودان باعتقال رئيس البرلمان المنحل إبراهيم أحمد عمر، فور عودته من قطر، مؤشرا مهما لإدراك السلطات الحاكمة فى السودان لأهداف خفية جاءت وراء الزيارة التى قام بها المسئول السابق للدوحة، وكذلك طبيعة الاجتماعات التى عقدها هناك.

قطر تدعم البشير بعد انتفاضة الخبز

فمع اندلاع انتفاضة الخبز فى ديسمبر الماضى، أعلن مكتب الرئيس السودانى السابق عمر البشير، أن أمير الدويلة الخليجية تميم بن حمد اتصل هاتفيا بالبشير، للتعبير عن دعمه للسودان بعد الاحتجاجات المناهضة للحكومة التى كانت قد بدأت فى عدة مدن سودانية.

وبحسب البيان، فإن الشيخ تميم أعلن خلال الاتصال "وقوف بلاده مع السودان وجاهزيتها لتقديم كل ما هو مطلوب لمساعدة السودان علي تجاوز هذه المحنة مؤكدا حرصه علي استقرار السودان وأمنه."

زيارة البشير لقطر

كانت الزيارة الخارجية التى حرص البشير على القيام بها بعد اندلاع الاحتجاجات ضده، إلى قطر، فى مؤشر صريح وواضح على عمق العلاقات، والدعم الذى تقدمه الدوحة لنظامه، على حساب الشعب السودانى، الذى أعرب عن رغبته صراحة فى الاحتجاجات الحاشدة التى شهدتها البلاد منذ ديسمبر الماضى.

 

 

أضف تعليق

الأفكار الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها فقط