الثلاثاء 11 مايو 2021
12:19 ص
رئيس مجلس الإدارة
د / سمر أباظة
رئيس التحرير
حسين يوسف
الزميلة ليندا تحتفل مع أسرتها بأحد السعف
الزميلة ليندا تحتفل مع أسرتها بأحد السعف

هنأ الدكتور أحمد إبراهيم  رئيس مجلس إدارة المؤسسة المصرية الدولية للاستثمار العاملين فى المؤسسة من الأقباط، والإخوة الأقباط فى مصر بمناسبة عيد أحد السعف المعروف بأحد الشعانين، وهو أول أيام أسبوع الآلام والذى يوافق ذكرى دخول السيد المسيح لمدينة القدس واستقباله من قبل السكان وهم يحملون سعف النخيل وأغصان الزيتون فرحا بقدومه.

وقال الدكتور أحمد إبراهيم، أن الأقباط هم أحد قطبى الأمة المصرية التى فشلت جميع المكائد والدسائس من أعداء الوطن فى التفرقة بينهم وبين إخوانهم المسلمين، لأن المصريين عامة يحتفلون بالأعياد المصرية كافة، ولا يفرقون بين الأعياد الإسلامية أو القبطية، فجميعها أعياد تسعد المصريين وتدخل الفرح إلى قلوبهم.

وأضاف رئيس مجلس إدارة المؤسسة المصرية الدولية للاستثمار، أن الفرحة والسعادة على وجه كل قبطى اليوم فى عيد أحد الشعانين، هى سعادة وفرحة على وجه كل مصرى، وأن هذا العيد جاء متزامنا مع عيد أخر للمصريين وهو الاستفتاء على التعديلات الدستورية، والذى يشهد إقبالا كبيرا من المصريين جميعا، للمشاركة فى الاستحقاق السياسى الهام والمهم لمستقبل الوطن.

يذكر أن اليوم يوافق دخول المسيح أورشليم وسمى بأحد الشعانين لأن كلمة "شعانين" هى تحريف للكلمة العبرية "أوشعنا" أو خلصنا حيث استقبل أهالى بيت المقدس المسيح بالهتاف "خلصنا خلصنا" انتظارًا منهم للخلاص من الحكم الرومانى الذى عذب وقتل آلاف الشهداء.

وتبدأ الكنيسة طقس «أسبوع الآلام» وصلوات «البصخة المقدسة»، عقب قداس أحد السعف ، وتستخدم اللحن "الفرايحى" ثم ترفع صلوات البخور باكر مع ما يعرف بدورة الصليب، وفى نهاية القداس يصلى طقس التجنيز العام، أحد طقوس أسبوع الآلام.

أضف تعليق

الأفكار الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها فقط