الثلاثاء 11 مايو 2021
12:46 ص
رئيس مجلس الإدارة
د / سمر أباظة
رئيس التحرير
حسين يوسف
المستشار محمود الشريف المتحدث باسم الهيئة الوطنية للانتخابات
المستشار محمود الشريف المتحدث باسم الهيئة الوطنية للانتخابات

عقدت الهيئة الوطنية للانتخابات، مؤتمرًا صحفيًا حول الاستفتاء على التعديلات الدستورية، اليوم الاثنين، اليوم الثالث والأخير لإدلاء المصريين بأصواتهم في الاستفتاء على تعديلات الدستور.

 

وفى بداية المؤتمر وجه المستشار محمود الشريف المتحدث باسم الهيئة الوطنية للانتخابات، تحية شكر وتقدير للشعب المصر جميعًا على مشاركته فى العملية الانتخابية، وكذلك القضاة المشرفين على الاستفتاء، ورجال القوات المسلحة ورجال الشرطة على جهدهم المقدر.

 

وقال المتحدث باسم الهيئة الوطنية للانتخابات: أتوجه بأسمي آيات الشكر والعرفان لسائر بني الوطن نساءً ورجالا شبابا وشيوخا في جميع أنحاء مصر فمشاركتكم تعبر عن معاونتكم للوطن، مضيفًا تحية شكر وتقدير لأبناء الوطن المخلصين من قضاة مصر للإشراف علي عملية الاستفتاء فقد أداروا العمل بلا سلطان سوى ضمائرهم وعين القدير التي لا تنام وذلك من أجل الوطن.


وتابع "الشريف": تحية واجبة للسادة القوات المسلحة والشرطة المدنية فهم درع العملية الانتخابية وامتنان لما بذلوه من جهد وجهاد خالص للوطن فقد واصلوا الليل بالنهار للمهام لاستكمالها على وجه سليم ونقول لهم أن جهدكم مقدر".

 

وأوضح بخصوص ما تردد من شائعات بإمداد يوم رابع، أنه لا يوجد ذلك واليوم هو اليوم النهائي للاستفتاء.


وتابع "الشريف"، أود أن أطلعكم أن غرفة العمليات رصدت كثافات كبيرة جدًا، وتم دعم كثير من اللجان في القاهرة والجيزة والشرقية وقنا وغيرها دفعنا لمجابهة هذه الكثافات.

 
وأضاف، أنه تم ضبط شخص ما في اللجنة 23 بالنزهة مدرسة نبيل الوقاد، وضع ورقة تصويت بصندوق الاقتراع بالإبطال وتم ضبطه واتخاذ الإجراءات القانونية ضده، وهذه الواقعة تدل على مدى التربص ومحاولة تشويه هذه العملية وتوفيق الشعب أولا وحرص رجال الأمن والشرطة والقضاء أعلي بكثير.

 

وعن النسبة لنتائج الخارج، أوضح "الشريف"، انتهى بالأمس تصويت المصريين بالخارج وكل السفارات أرسلت نتائج الانتخابات، وتم تسلميها للهيئة الوطنية للانتخابات بالخارج اليوم.


وأكد أن الهيئة الوطنية للانتخابات لم تتخد قرارًا بمد ساعات التصويت ولن تغلق اللجان قبل تمكن آخر ناخب من الإدلاء بصوته وإذا قررت اللجنة إن هناك ناخبين ما زالوا لم يصوتوا من الممكن تمديد ساعات التصويت.

 

وأعلن المستشار محمود الشريف المتحدث باسم الهيئة الوطنية للانتخابات، أن اليوم عملية التصويت تظل مستمرة حتي أثناء فترة الراحة وهي مضت من نصف ساعة تقريبًا، وبعد الانتهاء وتأكد السيد رئيس اللجنة أنه لا يوجد ناخبين والانتهاء من إدلاء آخر ناخب من الإدلاء بصوته، يقوم رئيس اللجنة للفرعية وغيرهم بفض الأقفال أو بفرز بطاقات الاقتراع، وتفريغ صناديق الاقتراع في محاولة لحصرها للصالح منها والباطل منها، وعمل محضر إجراءات بذلك، وأي ملحوظة يحل له أن يثبتها ثم يتوجه إلى اللجنة العامة التي تتسلم المحاضر والتي تسلمها بدورها إلي المحكمة الابتدائية.

 

وأكد أن الهيئة الوطنية تعمل لحظة بلحظة لانغادر . الهيئة الوطنية بدورها حث المواطنين علي المشاركة فالمشاركة الإيجابية تفعيل لمواد الدستور الذي يتم تعديله الآن، أما من يبدي رأيه أو يعبر عن رأيه من أحزاب أو اشخاص فله مطلق الحرية.

 

بطاقات برايل لمعاونة إخواننا متحدى الإعاقة

وتابع: "بطاقات برايل هو أمر استحثته الهيئة الوطنية للانتخابات، وذلك لمعاونة إخواننا متحدى الإعاقة وذلك بمعاونة المجلس القومى للإعاقة لتكون هناك قاعدة بيانات سليمة لأعداد متحدى الإعاقة.

وأوضح "الشريف"، ما يحدث فى اللجان من إلغاء ساعات الراحة أو وجود مخالفات، فهناك تنبيه للسادة القضاة بما يجرى فى اللجان فساعة الراحة منحة للقانون للقاضى يمكن أن يستغلها أو لا، مؤكدًا كلنا نخدم وطننا سواء رجال التأمين أو الإشراف.

وردًا على سؤال الصحفيين حول حدوث بعض التجاوزات داخل اللجان، قال "الشريف": لا يوجد عمل به الكمال قد يكون حدث بعض التجاوز ولكن بشكل عام معظم اللجان ظلت أبوابها مفتوحة.

وحول الاستفتاء فى المحافظات أوضح: العملية الاستفتاء فى شمال سيناء تتم بشكل منتظم بالتنسيق مع القوات المسلحة بشكل أمن ومطمئن ومتصل.وعن المحافظات الأعلى تصويتًا حتى الآن، قال المتحدث باسم الوطنية للانتخابات: لا أعلم بها فالهيئة الوطنية للانتخابات بكامل تشكيلها هى الجهة الوحيدة المنوط لها إعلان الانتخابات، مؤكدًا لا أحد يستطيع أن يعطل تطبيق القانون.

وبخصوص تصويت الوافدين، أوضح: رأت الهيئة فتح كل اللجان حتى يستطيع أى فرد الإدلاء بصوته، مضيفًا كان يحرم كثير من المواطنين من الإدلاء بصوتهم، وناقشنا السادة القضاة تحقق من النظر بعينه من انه لا يوجد بيده علامة الحبر الفسفورى، ومن الجائز أن يكون هناك وسائل اخرى تبحث الهيئة بها فدائمًا نبحث عن الافضل فأى مخالفة للقانون لا يتم التغاضى عنها إطلاقا.

 

عدد الشكاوى التى تلقتها الهيئة

وقال المتحدث باسم الهيئة الوطنية للانتخابات أن غرفة العمليات تتلقى الاتصالات كل ثانية ما بين الاستفسارات والشكاوى، وتم إحالة بعض الشكاوى إلى النيابة العامة وآخرهم واقعة المدرسة التى حاول فيها أحدهم تبديل بعض أوراق الاستفتاء.

وأوضح أن نتيجة الاستفتاء على الدستور بأغلبية عدد الاصوات الصحيحة المشاركة مشددًا على أن من ينشر أو يذيع أحوالاً أو أخبارًا بقصد التأثير على نتيجة الاستفتاء يعاقب، وهذا الأمر لأشخاص أو لصحف هذا هو نص القانون.. وإذا كان هناك واقعة ثابته سيتم التعامل معها بنص القانون.

 

المتحدث باسم الهيئة الوطنية للانتخابات: من ينشر أو يذيع أخباراً بقصد التأثير على نتيجة الاستفتاء يعاقب

وشدد المستشار محمود الشريف، أن من ينشر أو يذيع أخباراً بقصد التأثير على نتيجة الاستفتاء يعاقب، وهذا الأمر لأشخاص أو صحف، وإذا كان هناك واقعة ثابته سيتم التعامل معها بنص القانون.

وأكد التصدى بقوة القانون لمحاولة تشويه عملية الاستفتاء وأخرها من حاول سرقة ورقة التصويت أو من يضمن الحديث على حالات بطلان الاستفتاء فلا يوجد أماكن يمكن لها إذاعة أى مؤشرات أو دلائل ولكن وسائل الإعلام تنقل صورة واقعية أو كثافات موجودة فى اللجان.. فهناك حصر لوسائل الإعلام موجودة لكى تنقل الصورة للرأى العام وتنقل حضور ورغبات الشعب.

 

ما يحدث فى عملية الاستفتاء على التعديلات الدستورية واضح للعالم أجمع

وأشار إلى أن المنظمة الدولية تتابع عملية الاستفتاء بمصر بشكل واضح وبيسر وسهولة، فما يحدث واضح للعالم أجمع، وكل من تقدم بعدد المتابعين سهلت له التصاريح، مضيفًا بعض المنظمات والمتابعين تم التواصل معهم لإظهار التصريح حتى يستطيع أن يدخل ويتابع مهمته.

 

الشريف: نواكب حالة جديدة للشعب المصرى
وأضاف المتحدث باسم الهيئة الوطنية للانتخابات: إننا نشهد ازدياد فى الوعى وثقافة وإدراك الشعب المصرى، فنحن ندفع بقضاة وموظفين اللجان فنحن نواكب حالة جديدة للشعب المصرى فهى ثقافة المصرى الجديدة.

 

التعديلات الدستورية نافذة بمجرد إعلان النتائج النهائية

وأكد أن إعلان نتيجة المصريين فى الخارج سيجرى مع نتائح تصويت المصريين فى الداخل، وأن اللجان العامة تتسلم أوراق عملية الاستفتاء دون أن تعلن وتسلمها لرئيس المحكمة الابتدائية، فنحن نطبق القانون الذى ينص على فرزالإعداد والهيئة الوطنية هى التى تعلن النتائج، موضحًا "تكون التعديلات الدستورية نافذة بمجرد إعلان النتائج النهائية"

 

وكانت قد فتحت لجان التصويت على مستوى الجمهورية، في تمام الساعة التاسعة صباح اليوم الاثنين، أبوبها لاستقبال المواطنين فى ثالث أيام الاستفتاء على التعديلات الدستورية 2019.

 

يذكر أن اليوم الأول والثانى للاستفتاء شهدا إقبالا ملحوظًا للناخبين في كافة اللجان العامة والفرعية، استمر على مدار اليومين، وتصدر فئات كبار السن والمرأة المشهد في أول وثانى أيام عملية التصويت على الدستور الجديد.

 

جاء ذلك في حضور تام للقضاة المشرفين على العملية الانتخابية، وتواجد قوات الجيش والشرطة المنوطة بتأمين العملية الانتخابية.

 

وتعالت أصوات الأناشيد الوطنية بين الأهالي وجابت المسيرات الشوارع احتفالات بالعرس الديمقراطى، وتدافع الأطفال للتصوير مع القوات المسلحة والشرطة القائمة على تأمين اللجان الانتخابية.

 

وتميزت اللجان بتعاون القوات المسلحة والشرطة مع المسنين من خلال نقلهم حتى لجانهم، كما تمركزت عدد من اللجان الشبابية المتطوعة أمام مقار اللجان، لمساعدة المواطنين للتعرف على أماكن لجانهم وأرقامهم.

 

ويبلغ عدد المواطنين المقيدين بقاعدة بيانات الناخبين 61 مليونا و344 ألفا و503 ناخبين، عدد الناخبين من الرجال يبلغ 30 مليونا و798 ألفا و369 ناخبا،والناخبات 30 مليونا و446 ألفا و134 ناخبة.

 

ويبلغ عدد المراكز الانتخابية 10878 مركزً اقتراع واللجان الانتخابية بجميع أنحاء الجمهورية 13 ألفا و919 لجنة، ويبلغ عدد القضاة المشرفين على الاستفتاء 15 ألفا و324 قاضيا ،وعدد الموظفين المساعدين يبلغ 120 ألفا.

 

وانطلق ماراثون الاستفتاء علي التعديلات الدستورية التى أقرها البرلمان الثلاثاء الماضى، حيث حددت الهيئة الوطنية للانتخابات أيام الجمعة والسبت والأحد 19 و20 و21 أبريل لتصويت المصريين بالخارج، فى حين حددت أيام  السبت والأحد والاثنين 20 و21و22 أبريل، للمصريين بالداخل.

أضف تعليق

الأفكار الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها فقط