الخميس 12 ديسمبر 2019
08:16 م
رئيس مجلس الإدارة
د / سمر أباظة
رئيس التحرير
حسين يوسف
بلح الوادى الجديد
بلح الوادى الجديد

أزمة كبيرة يواجهها مزارعو الوادي الجديد مع تبقي أيام قليلة علي موسم جمع محصول البلح ، وتتمثل هذه الأزمة في قلة الشكائر المخصصة لعملية تكييس البلح او تزميط البلح وهي العملية الأخيرة قبل جمع المحصول واحد أهم العمليات التي يحرص المزارعين علي القيام بها خلال هذه الأيام من كل عام .

وتعتبر محافظة الوادي الجديد اكبر القلاع التمور المصرية والعالمية فهي المنطقة الأكثر إنتاجا للتمور وهو المحصول الاستراتيجي الأول ومصدر رزق لاف المزارعين البسطاء ، حيث تمتلك الواحات حوالي 2 مليون نخلة ، ينتجون 165 الف طن من البلح سنويا بعائدات مالية تقدر بحوالي 2 مليار جنيه ، فيما تمتلك المحافظة حوالي 65 مصنع ووحدة تصنيع للتمور موزعين علي مراكز الخمس .

وشهدت الأسواق والمحلات المخصصة لبيع الأدوات والمعدات الزراعية نفاذ كبير لهذه الاكياس او الشكائر البلاستيك التي تستخدم في عمليه التكييس وذلك قبل قيام اغلب المزارعين بتكيسس النخيل الخاص بهم ، فضلا عن ارتفاع ثمنها بشكل مبالغ فيه فالشكارة او الكيس الواحد وصل ثمنها ل6 جنيهات في حين أن ثمنها لا يتجاوز خمسة جنيها او اربعه ونصف ولكن مع ارتفاع الطلب عليها خلال هذه الأيام ارتفع ثمنها لأكثر من 30% دفعه واحدة بالإضافة الي عدم إتاحتها للبيع .

محمد علي مزارع من واحة الخارجة بمحافظة الوادي الجديد ، أكد أن مزارعو البلح تلقوا الأزمات مبكرا وقبل البدأ في جمع المحصول بداية من نفاذ شكائر وأكياس تزميط البلح وخلو الاسواق منها وارتفاع ثمنها ، مشيرا ان النخلة الواحدة تحتاج من ٧ لـ١٠ شكائر تزميط علي الأقل لحفظ القمار بداخلها ، مشيرا ان هذه الشكائر البلاستيك تكون شفافة بيضاء اللون وتعمل علي حماية الثمار من الآفات والحشرات الضارة ، بالإضافة أنها تمنع الطيور التي تتغذي علي البلح والفاكهة من الوصول للثمار مثل العصافير والغربان وغيرها من الطيور الاخري ، كما ان هذه الشكائر تمنع الثمار من التساقط علي الأرض عقب اكتمال نضجها في العراجين وتسهل عملية جمعها .

وقال "علي" ان اغلب المزارعين حتي الان لما يقوموا بتكيسس وتزميط النخيل الخاص بهم بسبب عدم توفر شكائر في الأسواق ، مضيفا انه خلال هذه الفترة من كل عام من المفترض ان ينتهي 80% علي الاقل من المزارعين من تكييس النخيل الخاص بهم ولكن لعدم وجود هذه الشكائر أصبح المزارعين ينتظرون اتاحتها لهم وتوفيرها بأسعار مناسبة .

وناشد "علي" اللواء محمد الزملوط محافظ الوادي الجديد بالتدخل العاجل واعطاء توجيهاته لمديرية الزراعة بالتعاقد علي هذه الشكائر وطرحها امام المزارعين في أسرع وقت وعدم اتاحة الفرصة للتجار او أصحاب المصالح الخاصة للتلاعب بالمحصول الاستراتيجي الأول للمحافظة او أن يتلاعب بالمصدر الوحيد لدخل ورزق الاف المزارعين البسطاء والذين ينتظرونه من العام للعام لسد احتياجاتهم وتوفير مستلزماتهم الضرورية .

 

أضف تعليق

الأفكار الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها فقط