الخميس 28 يناير 2021
10:29 ص
رئيس مجلس الإدارة
د / سمر أباظة
رئيس التحرير
حسين يوسف
مخيم الايواء
مخيم الايواء

تفقد اللواء جمال نورالدين محافظ أسيوط يرافقه المهندس زياد عبدالتواب رئيس مركز معلومات ودعم إتخاذ القرار بمجلس الوزراء، اليوم الخميس، نموذج محاكاة لمخيم الإيواء العاجل للأسر المتضررة في حالة وقوع كارثة أو أزمة والذى أقيم بالحديقة الدولية ببني غالب فى إطار التدريب الميداني على خطة المحافظة في إدارة مخاطر السيول والأمطار الغزيرة بالتعاون مع إدارة الكوارث والأزمات بمجلس الوزراء لمواجهة الكوارث الطبيعية والحد من مخاطرها.

حضر الجولة التفقدية اللواء علي هريدي رئيس قطاع إدارة الازمات بمجلس الوزراء واللواء أسعد الذكير مدير أمن أسيوط والمهندس عمرو عبدالعال نائب المحافظ والمهندس نبيل الطيبي سكرتير عام المحافظة المساعد والعميد أركان حرب ايهاب مبروك مساعد قائد المنطقة الجنوبية العسكرية لإدارة الأزمات والمقدم عبدالله غانم نائب المستشار العسكري للمحافظة وفاطمة الخياط وكيل وزارة التضامن الاجتماعي ورمضان كمال وكيل وزارة الري ومصطفى أبوغدير مستشار المحافظة للشئون الاجتماعية وكمال خليفة وكيل مديرية التموين وطارق عباس وكيل مديرية الشباب والرياضة واللواء هشام الطويل رئيس مركز أسيوط والعميد علاء عبدالجابر رئيس مركز ديروط وهويدا شافعي رئيس مركز القوصية وتاج أبوسداح رئيس مركز أبنوب وأسامة سحيم رئيس مركز ساحل سليم ومحمد البشير رئيس حي غرب وأيمن محروس رئيس حي شرق والعديد من مسئولي مؤسسات المجتمع المدني ورجال الدين الإسلامي والمسيحي.

 

وتفقد الحضور أقسام المخيم الذى يضم 110 خيمة بإعاشة كاملة تم تزويدها بالأسرة والبطاطين والمراتب ونقاط طبية وخيام إدارية وخدمية "مسجد – كنيسة- مطبخ – مطعم " وفصول تعليمية وحجرة أطفال بلا مأوى والدعم النفسي والتوعية الثقافية والحصر الميداني وخيمة التسجيل ودورات مياه وسيارات للسلع الغذائية ومخبز بلدي متنقل تابع لمديرية التموين وسيارات إسعاف وإطفاء ومكتبة وحجرات ترفيهية للأطفال وغيرها من كافة الاحتياجات اللازمة للأسر المتضررة من إحدى الكوارث الطبيعية الافتراضية كما تم استعراض طوابير الكشافة والمرشدات وخيام الهلال الأحمر واستمعوا إلى شرح منهم عن أدوارهم في حال حدوث أي أزمة.

 

وأكد محافظ أسيوط استعداد المعسكر التام لرعاية المتضررين في حالة حدوث أي أزمة وتقديم كل سبل الإعاشة والرعاية الصحية لهم والعمل على تهيئة الجو النفسي للمتضررين والخروج من الحالة النفسية السيئة التي مروا بها أثناء وقوع الحادث، لافتا إلى أن هذا التدريب يأتي ضمن مجموعة من الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها المحافظة لمواجهة الأزمات والكوارث وذلك من منطلق حرصها على الحفاظ على حياة المواطنين مشيرًا إلى أن التدريب العملي على المواقف الطارئة في القطاعات والخدمات الحيوية يعد فرصة كبيرة للوقوف الدقيق على قدرة المعدات والأفراد على تنفيذ المهام في الوقت المناسب وبالكفاءة المطلوبة.

 

ومن جانبه، قدم رئيس مركز معلومات ودعم إتخاذ القرار بمجلس الوزراء الشكر لمحافظ أسيوط والقيادات التنفيذية والأمنية على روح التعاون والتنسيق فيما بينهم الذي من شأنه يساهم في احتواء الأزمة وتحقيق أفضل النتائج بما يصب في النهاية في مصلحة المواطن مشيدًا بالجهود المبذولة في إقامة معسكر الإيواء والذي تتوافر فيه كافة الاحتياجات الحياتية وخاصة مجالات تقديم الدعم المعنوي والمجتمعي للمتضرريين في حالة التعرض لكارثة ما والدرجة العالية من أداء المشاركين وحسن القيام بالمهام خاصة ما استمعوا إليه من شرح داخل المخيم ومدى جاهزيته للتعامل مع الحالات.

 

فيما أوضح سكرتير مساعد المحافظة أن المعسكر شارك في إعداده رؤساء الوحدات المحلية ووكلاء وزارات الصحة والتضامن والشباب والرياضة والتموين والتربية والتعليم والطب البيطرى والهلال الأحمر والكشافة بالإضافة إلى بعض مؤسسات المجتمع المدني، مشيرًا إلى تنفيذ المحافظة للعديد من المشروعات التدريبية للوقوف على جاهزية الجهات التنفيذية لمواجهة أية أحداث طارئة واتخاذ القرارات المناسبة للحد من الآثار الناتجة عن تلك الأزمات والمواقف الطارئة.

أضف تعليق

الأفكار الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها فقط