الاثنين 20 يناير 2020
02:46 ص
رئيس مجلس الإدارة
د / سمر أباظة
رئيس التحرير
حسين يوسف
ترامب ونتنياهو
ترامب ونتنياهو

تغريدة جديدة، أطلقها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لتثير حالة من الجدل في المجتمع الدولى، أكد فيها نيته الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان، وهو ما يعد بمثابة تكرارا صريحا للدعم المتواتر الذى طالما قدمتة إدارة ترامب للدولة العبرية منذ بداية حقبتها في عام 2017، وهو ما بدا في العديد من قراراتها السابقة، وعلى رأسها الاعتراف بمدينة القدس كعاصمة لإسرائيل.

وأثارت النية الأمريكية حالة من الغضب بين قطاع كبير من دول العالم، حيث أنها لم تحظى بأى إشادة تذكر، إلا من قبل الدولة العبرية وحكومتها، ولكن كانت التحفظ عنوان رئيسى لكافة التصريحات الأخرى الصادرة عن دول العالم، على اعتبار أن القرار يمثل انتهاكا لقرارات الشرعية الدولية.

مصر.. الجولان عربية

من جانبها، أعربت وزارة الخارجية المصرية، اليوم الجمعة، عن رفضها تصريحات الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بالدعوة للاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان واعتبرتها مخالفة للقرارات الدولية.

وقالت الوزارة، في بيان اليوم الجمعة: "تؤكد جمهورية مصر العربية على موقفها الثابت باعتبار الجولان السوري أرضا عربية محتلة وفقا لمقررات الشرعية الدولية، وعلى رأسها قرار مجلس الأمن الدولي رقم 497 لعام 1981 بشأن بطلان القرار الذي اتخذته إسرائيل بفرض قوانينها وولايتها القضائيّـة وإدارتها على الجولان السورى المحتل، وعلى اعتباره لاغيا وليست له أية شرعية دولية".

ألمانيا.. الجولان محتلة

أما الحكومة الألمانية، فقد أكدت أن هضبة الجولان أرض سورية تحتلها إسرائيل وذلك ردا على سؤال يتعلق بتصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي دعا فيها للاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان.

"التعاون الخليجى" يأسف

أعربت دول مجلس التعاون الخليجي، اليوم الجمعة، عن أسفها لقرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بشأن الجولان السوري المحتل.

فرنسا ترفض الاعتراف بإسرائيلية الجولان

أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية عدم اعترافها بسيادة إسرائيل على الجولان السوري المحتل، مؤكدة أن سيادة إسرائيل على هذه المنطقة تتعارض مع القانون الدولى.

وأضافت "الجولان أرض محتلة من قبل إسرائيل منذ عام 1967، وفرنسا لا تعترف بضمها لإسرائيل عام 1981"، مشيرة إلى أن القرارات الدولية تعتبر ضم الجولان لإسرائيل غير شرعي وباطلا من الناحية القانونية.

وأوضحت "الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان المحتل تتعارض مع القانون الدولي، وخاصة مع التزام الدول بعدم الاعتراف بأوضاع غير شرعية."

الاتحاد الأوروبى.. موقفنا لن يتغير

أكد الاتحاد الأوروبي، اليوم الجمعة، أنه لا يعترف بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان السورية.

ونقلت وكالة "رويترز" عن تصريح متحدثة باسم الاتحاد الأوروبي: "إن موقف الاتحاد الأوروبي (بهذا الخصوص) لم يتغير."

وأضافت: "لا يعترف الاتحاد الأوروبي وفق القانون الدولي بسيادة إسرائيل على الأراضي المحتلة من قبلها منذ يونيو عام 1967، بما فيها مرتفعات الجولان، ولا يعتبرها جزءا من الأراضي الإسرائيلية."

 

أضف تعليق

الأفكار الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها فقط