الثلاثاء 29 سبتمبر 2020
12:36 م
رئيس مجلس الإدارة
د / سمر أباظة
رئيس التحرير
حسين يوسف
اللواء عبدالحميد خيرت
اللواء عبدالحميد خيرت

قال اللواء عبدالحميد خيرت، وكيل جهاز أمن الدولة الأسبق، ورئيس المركز المصري للدراسات، إنه لا يمكن أن يتعهد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بتسليم البغدادي وتقديمه للعدالة إلا إذا كان تحت يده، ولا يجوز أن يُصدر "ترامب" مثل هذه التعهدات إلا إذا كان أمير تنظيم داعش مقبوضًا عليه وتحت يد السلطات الأمريكية.

وكان أمير تنظيم داعش الإرهابي قد ظهر منذ يومين عبر تسجيل مرئي على صفحات التواصل الاجتماعي، تحدث فيه عن خسارة مدينة الباغوز، آخر معاقل مقاتليه في سوريا، متعهدًا بالانتقام للخسائر التي تكبدها التنظيم في المناطق التي كان يسيطر عليها.

وأكد وكيل جهاز أمن الدولة الأسبق، أن هناك علامات إستفهام لفترات طويلة، بظهور تسجيل فيديو لأمير تنظيم داعش، أبو بكر البغدادى يتداول على شبكات التواصل الإجتماعى والمواقع التابعة للتنظيم، دون تحديد توقيت تسجيله.

وأضاف "خيرت"، قائلًا: "أكاد أجزم أن البغدادى تحت أيدى الأمريكان، فإذا كانت إدارة أوباما تمكنت من قتل أسامة بن لادن مؤسس تنظيم القاعدة السابق، فلا يمكن أن يراهن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بتسليم البغدادى إلا اذا كان تحت يده، خاصة وأن إدارة ترامب قد سبق وأن أعلنت رسمياً سقوط تنظيم "داعش" فى سوريا والعراق.

وأوضح رئيس المركز المصري للدراسات الساسية والاستراتيجية، أن أن توقيت ظهور الفيديو المشار فى الوقت الحالى يرجع من وجهة نظرى الى إستهداف الكنائس بشكل متصاعد فى سيريلانكا و بوركينا فاسو، وإنه من الأهمية إحتواء اليمين المتطرف بتقديم "البغدادى" للعدالة أو القضاء علية بقتله لتهدئة الأمور .

وأشار إلي أنه لن يفاجئ خلال المرحلة القادمة بخبر إغتيال أمير تنظيم داعش أبو بكر البغدادى على أيدى القوات الأمريكية ، وستكون هدية "ترامب" للشعب الأمريكي فى جولته الإنتخابية المقبلة لكرسى الرئاسة، وهو نفس الوقت ما فعله الرئيس السابق "أوباما" مع أسامة بن لادن إبان إنتخابات الرئاسة الثانية له .

 

أضف تعليق

الأفكار الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها فقط